ڪاك بنڪ.. النقابي الجنوپي

بلاغ لإنهاء عبث وفساد أحمد مسعود العلواني بطيران اليمنية

بلاغ لإنهاء عبث وفساد*

*أحمد مسعود العلواني*

=================

 

الإخوة المحترمين :

– فخامة رئيس الجمهورية/

عبدربه منصور هادي.

– دولة رئيس الوزراء/

معين عبدالملك.

– معالي وزير النقل/

صالح الجبواني.

– الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد.

– نيابة الأموال العامة.

– المدير العام واعضاء مجلس الإدارة (الجانب السعودي).

 

تحية طيبة وبعد ،،،

 

لقد كتبنا وكتب الكثير غيرنا ونشرت عدة مواقع عن كل ما جري ويجري في الخطوط الجوية اليمنية من فساد وإفساد ونهب ومُخطط تدميري يستهدف شركتنا الوطنية الخطوط الجوية اليمنية.

 

لقد ناشدناكم مِراراً وتِكراراً بإسم الوطنية وذكّرناكم بالقَسَم الذي أقسمتُموه للمحافظة على الوطن ومُحاربة الفساد والمُفسِدين .

 

وها نحن اليوم أيضاً نناشدكم بإسمنا وإسم أكثر من أربعة آلاف عامل ومُوظّف يعتاشون وعائلاتهم من رزق وخير شركتنا ولا زلنا مُستمرون في مناشدكم لإنقاذ شركتنا من رئيسها الغير مؤتمن والفاسد العابث أحمد مسعود العلواني ، الذي أصبح يعيث فيها نهباً وفساداً وإفساداً وتدميراً دون حسيب أو رقيب وكأن الشركة ملكية خاصة به وبعائلته ، ولذا ترونه قد عمل على توظيف العشرات بل والمئات من أهله وأقاربه وأبناء منطقته فوق الأربعة آلاف موظف الذين كانوا في عهد سلفِه القاضي.

 

*يا قادة ومسؤولي الدولة*

بعد كم من المقالات والبيانات والبلاغات التي تتحدّث عن البلاوي والكوارث ستستفيقون ؟؟

 

ما سبب تجاهلكم وصمتكم المُريب والمُحيّر هذا ؟؟

 

ألم تصلكم تحذيرات الجهات المسؤولة عن الطيران وعن سلامة الطيران في الداخل والخارج !!

 

الا تُهمكم سلامة وأرواح مواطنيكم ، ومُمتلكات الوطن ؟؟

 

إنّ الخطوط الجوية اليمنية هي شركة وطنية ذات نشاط تجاري خدمي لكل شعب الوطن ، فلا تخلطوها بالسّياسة العقيمة التافهة إن كنتم تدَّعون بأنكم سُلطة وقيادة شرعية لكل الوطن ومواطنيه .

 

نُطالبكم مُجدداً بإنقاذ الشركة الوطنية الخطوط الجوية اليمنية وإنقاد لقمة عيش مواطنيكم قبل أن يقع الفأس بالرأس ووقت لا ينفع بعده الندم.

 

اللَّهُمَّ إنَّا بلّغنا

اللَّهُمَّ فأشهد

 

مُرفق لكم صور من مراسلات قطاع السّلامة والطيران في الهيئة العامة للطيران المدني والإرصاد وهي الجهة المُعتمدة والمُعترف بها في كل الهيئات والمُنظمات الدولية.

– رسالة في ?? يناير ????م.

– رسالتين مؤرختين بتاريخ اليوم ?? يناير ????م .. بعد أن سلّم الله من حادثة كادت أن تكون كارثة كبرى لا يُحمدُ عُقباها.

 

أخوانكم

*موظفون ضد فساد قيادة*

*الخطـوط الجـوية اليمنيـة*

زر الذهاب إلى الأعلى