ڪاك بنڪ.. النقابي الجنوپي

روسيا تحبط محاولة خطف قاذفة قنابل.. وتستهدف كييف بقصف مكثف

أعلن مركز العلاقات العامة التابع لجهاز الأمن الفيدرالي الروسي عن إحباط محاولة قامت بها الاستخبارات الأوكرانية، بدعم من دول “الناتو”، لتنظيم اختطاف قاذفة استراتيجية من طراز “تو-22 إم3” إلى أوكرانيا.

وأوضح البيان الصادر عن جهاز الأمن الفيدرالي الروسي امس الاثنين: “أحبط جهاز الأمن الفيدرالي الروسي محاولة أخرى قامت بها القوات الأمنية الأوكرانية لتنفيذ عملية اختطاف قاذفة استراتيجية بعيدة المدى من طراز “تو-22 إم3″ تابعة للقوات الجوية الروسية”.

وبحسب البيان، خططت الاستخبارات الأوكرانية لتجنيد طيار عسكري روسي وإقناعه بالتحليق بحاملة صواريخ والهبوط في أوكرانيا، مقابل مكافأة مالية ومنحه الجنسية الإيطالية.

وأضاف البيان أنه تم الكشف عن تورط أجهزة استخبارات دول “الناتو” في التحضير للعملية وتنفيذها.

ونقلت وكالة تاس عن الجهاز قوله إن روسيا تلقت معلومات خلال العملية ساعدت قواتها في توجيه ضربة لمطار أوزيرن العسكري.

الجدير بالذكر أن قاذفة “تو-22 إم3” الاستراتيجية هي قاذفة صواريخ أسرع من الصوت بعيدة المدى، مصممة لتدمير الأهداف البحرية والبرية بالصواريخ الموجهة والقنابل الجوية، وهي حاملة للقنابل والصواريخ النووية والتقليدية.

وفي الجانب الروسي، أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن القوات الروسية أطلقت “أكثر من 40 صاروخا” الإثنين على عدد من المدن الأوكرانية بينها العاصمة كييف.

وذكر زيلينسكي عبر تطبيق تلغرام أن الصواريخ أصابت إضافة إلى كييف “دنيبرو وكريفي ري وسلوفيانسك وكراماتورسك” مشيرا إلى إصابة مبان سكنية وبنى تحتية ومستشفى للأطفال. وأضاف “تمت تعبئة كل الأجهزة لإنقاذ أكبر قدر ممكن من الأرواح”.

وأسفر قصف روسي مكثف على كييف صباح الإثنين عن سقوط خمسة قتلى على الأقل، وفق معلومات أعلنتها سلطات العاصمة الأوكرانية.
وذكرت الإدارة العسكرية في كييف عبر تطبيق تلغرام “هناك في الوقت الراهن خمسة قتلى وتأتي المعلومات تباعا”.

مقتل 5 بانفجار لغم
وميدانيا، قتل خمسة مدنيين حين انفجر لغم زرعته القوات الروسية في سيارتهم على طريق في غابة، على ما أعلن رئيس منطقة خاركيف العسكرية أوليغ سينيغوبوف الإثنين.

وكتب سينيغوبوف على منصة إكس أن الانفجار وقع “قرب المقبرة رقم 17 على طريق غير معبّد في غابة، يقود إلى قرية تسيركوني”، مشيرا إلى أن القتلى رجل في الـ53 وامرأتان في الـ64 والـ25، وفتى في الخامسة وطفل عمره ثلاثة أشهر.

استهداف 30 بلدة في بيلغورود
وفي السياق، أعلن حاكم مقاطعة بيلغورود الروسية، فياتشيسلاف غلادكوف، اليوم الاثنين، أن القوات الأوكرانية استهدفت بلدات المقاطعة بأكثر من 50 قذيفة ونحو 30 طائرة مسيرة خلال الساعات الـ24 الماضية، مؤكداً عدم وقوع إصابات.

وكتب غلادكوف في قناته على “تلغرام”: “بمنطقة بيلغورود، خلال الـ24 ساعة الماضية، تعرضت قرى أوكتيابرسكي، وجورافليوفكا، وكراسني خوتور، وبيتروفكا، وشيتينوفكا، وياسني زوري للهجمات، وفي 4 عمليات قصف، تم إطلاق 23 قذيفة و6 طائرات مسيرة، أسقطت قوات الدفاع الجوي 5 منها، ونتيجة لهذه الهجمات، تضرر منزلان خاصان وسيارة ومرآب”.

وفي قرية بايتسوري بمنطقة بوريسوفكا، اشتعلت النيران في حقول زراعية نتيجة إلقاء عبوة ناسفة من طائرة مسيرة. واستُهدفت منطقة فالويكي بـ3 طائرات مسيرة وقذيفتين، ومنطقة فولوكونوفكا بطائرة مسيرة و3 قذائف، ومنطقة كراسنايا ياروغا بـ4 طائرات مسيرة و3 قذائف.وتعرضت منطقة غرايفورون للهجوم بـ4 طائرات مسيرة و13 قذيفة، ما أدى إلى تضرر سيارة وسطح منشأة اجتماعية.

واستُهدفت منطقة شيبيكينو بـ10 طائرات مسيرة و8 قذائف، وتم إسقاط 7 مسيرات، ونتيجة لهذه الهجمات، تضرر منزلان خاصان وسيارتان وحصادة.

زر الذهاب إلى الأعلى