اخبار عربي انفو

محمد بن راشد: طيران الإمارات .. قصة تحدي لم يعد عالم الطيران كما كان قبلها

النقابي الجنوبي|| متابعات

قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله: إن دولة الإمارات العربية المتحدة مضت في مسيرة تنموية استثنائية على مدى العقود الخمسة الماضية، جاءت نجاحاتها كثمرة للرؤية الحكيمة لآبائنا المؤسسين والتي استشرفت آفاق المستقبل، ولنهجهم القائم على الاستثمار في بناء الإنسان لتحقيق الريادة في مضمار التطور والتقدم والازدهار، لترسي هذه الرؤية الأسس الراسخة لتأسيس شركات رائدة عالمياً تشكل ركيزة أساسية داعمة للاقتصاد، وجاذبة للاستثمار والمواهب والابتكار.

وأضاف سموه في التقرير السنوي لمجموعة الإمارات 2023/ 2024: تُعدّ مجموعة الإمارات نموذجاً رائعاً على قدرة دولتنا على خلق القيمة، ليس لذاتها فحسب، بل للعالم أيضاً. فقد واصلت “طيران الإمارات” نموها وتوسعها بوتيرة عالية بعد بداية متواضعة، وأصبحت في غضون فترة قصيرة مركزاً أساسياً لخدمات النقل الجوي والسفر، حيث تصل رحلاتها اليوم إلى 277 مدينة عبر جميع القارات، ما جعل دبي واحدةً من أكثر المدن اتصالاً على مستوى العالم.

وتابع سموه: استفادت “طيران الإمارات” و”دناتا” من المزايا الاستراتيجية التي تتمتع بها دبي، لإنشاء نماذج أعمال ناجحة، قادرة على تخطي أشد الأزمات والتحديات، فيما يتواصل التزامهما الراسخ بالتميز في تقديم قيمة مضافة كبيرة لدولتنا والمجتمعات التي تخدمانها في جميع أنحاء العالم.

وقال سموه: على الرغم من تسجيل المجموعة أرباحاً قياسية هذا العام، إلا أن نجاحاتها الاستثنائية لا يمكن حصرها في أدائها المالي فحسب، بل إنها تمتد لتعكس روح الابتكار التي تمتاز بها، والالتزام بالتميّز والتركيز على الأفراد والعملاء والبيئة. وساهمت هذه المزايا مجتمعةً في تمكين طيران الإمارات ودناتا من بناء سمعة عالمية قوية، وكسب ثقة الجميع وإرساء أسس النمو المستدام.

وأضاف سموه: طموحاتنا لا تتوقف عند حدود ما تحقق من إنجازات، بل تتجاوزها إلى مدى أرحب تواصل فيه دبي البناء على إنجازات مسيرتها الاقتصادية الناجحة، وفتح آفاق جديدة للنمو وتعزيز مكانتها كلاعب رئيسي على الساحة العالمية، وهو ما تضمنته الأهداف الطموحة لأجندة دبي الاقتصادية D33، والعديد من المبادرات الاستراتيجية، التي تؤكد أننا ماضون على المسار الصحيح لجعل دبي واحدةً من أكبر ثلاث مدن اقتصادية في العالم، ولمضاعفة الناتج المحلي الإجمالي للإمارة خلال العقد المقبل، بدعم من السياسات والقوانين والممارسات الاستشرافية، والشراكات المثمرة بين القطاعين العام والخاص.

وذكر سموه: ولاشك في أن مجموعة الإمارات تضطلع بدور أساسي في تحقيق مستهدفات أجندة دبي الاقتصادية D33 ، مستفيدةً من قدراتها الهائلة في صناعة النقل الجوي لتوسيع نطاق ممرات دبي الاقتصادية، لاسيما للاقتصادات الجديدة سريعة النمو في الجنوب العالمي، بما يخدم في مضاعفة حجم التجارة الخارجية للإمارة بحلول العام 2033.

وأكد سموه: إننا نتطلّع إلى زيادة مساهمات مجموعة الإمارات في تحقيق الأهداف الطموحة لدبي ولدولة الإمارات العربية المتحدة، فيما نواصل خلق فرص الازدهار، وتعزيز جودة الحياة، وبناء مستقبل أكثر إشراقاً للأجيال القادمة.

وفي حسابه الرسمي على منصة “إكس” قال سموه: “طيران الإمارات .. قصة تحدي أقلعت قبل 39 عاماً فلم يعد عالم الطيران كما كان قبلها … عايشت الشركة تحديات .. وتأقلمت مع ظروف .. وساهمت في مسيرة نجاح دبي والإمارات الاقتصادية والسياحية والتنموية وربطها مع مئات المدن في قارات العالم الخمس ، وليصل اليوم إجمالي دخلها خلال عام واحد 137 مليار درهم .. شكرنا لفريق العمل وعلى رأسهم الشيخ أحمد بن سعيد.. وتقديرنا لكل من كان معنا عبر أربعة عقود من العمل والتحليق الذي لم يتوقف .. والقادم سيكون أجمل وأعظم وأفضل بإذن الله”.