ملف الشخصية التعريفي

تعرف على أكبر أسرار مثيرة من هو الانسان الزوهري.. أو الزهري؟.!

النقابي الجنوبي خاص
/ قدرات الشخص الزوهري
توجد العديد الخرافات الشعبية التي تؤكد على أن الإنسان الزوهري هو الإنسان الذي يمتلك العديد من القدرات المختلفة والفريدة من نوعها والتي تجعله مطمع بالنسبة للسحرة والمشعوذين، وبالتالي يمكن التعرف على قدراته من خلال ما يلي:

يتمكن الإنسان الزوهري من تحضير أسياد الجن والعمل على استعماله في السحر والشعوذة.
يستطيع الإنسان الزوهري من معرفة كافة الأمور المخفية ومنها أماكن الآثار القديمة والكنوز التي توجد في أسفل الأرض.
يعمل الشخص الزوهري على جلب الحظ والسعادة لكل الأشخاص الذي يتعامل معهم، حيث إنه من وجه نظر السحرة هو من أكثر الأشخاص المحظوظة على وجه الإطلاق.
يتمكن الأشخاص الزوهريين من رؤية الجن، وكذلك التعرف على كافة الأحداث التي يمكنها أن تحدث للشخص في المستقبل.

لكل الأشخاص الذي يتعامل معهم، حيث إنه من وجه نظر السحرة هو من أكثر الأشخاص المحظوظة على وجه الإطلاق.
يتمكن الأشخاص الزوهريين من رؤية الجن، وكذلك التعرف على كافة الأحداث التي يمكنها أن تحدث للشخص في المستقبل.
شاهد أيضاً: الانسان الزوهري والزواج

من هو الإنسان الزوهري
يمكننا التعرف على العديد من المعلومات التي تتعلق بالإنسان الزوهري وأصله من خلال ما يلي:

أختلف الكثيرون حول هذه الكلمة وأنها مشتقة من الزهر والنرد، حيث إن الطفل الزوهري يكون طفل محظوظ إلى حد بعيد بقدراته وصفاته التي تختلف عن الأشخاص العاديين.
وربما المصطلح يوحي أن هذا الشخص يكون كبير سناً ولكن في الواقع أن الأشخاص الزوهرين هم أطفال لم تتجاوز أعمارهم العشر سنوات.
وقد أجمع كافة من تناولوا هذا الأمر أن الشخص الزهوري هو ذلك الطفل المحظوظ والذي يكون محظوظاً من خلال حسابات أفراد الجن والعالم السفلي والمشعوذين والسحرة فقط.
في حين إننا نجد أنه يكون طفل عادي للغاية سواء لنفسه أو لكل من هم حوله من عائلته.


ومن ناحية أخرى يؤكد الكثير من المشعوذين أن هذا الطفل المحظوظ هو طفل نادر الوجود حيث أنه من بين مليون طفل يكون هناك طفل واحد فقط هو من نستطيع أن نطلق عليه الطفل الزهوري.
ولكن هذا الطفل يتمتع بالكثير من قدرات قد جعلته هام للغاية لكل من السحرة والمشعوذين، حيث إن هذا الطفل الزهوري يعيش ويتعايش بداخله أحد أفراد الجن.
فقد كان هذا الطفل طبيعياً للغاية منذ اليوم الأول من ميلاده ولكن أعجب به أحد أفراد الجن فلبسه ولبس جسده وتعايش بداخله.
ومن هذا المنطلق قد أصبح هذا الطفل يتمتع من جانبه بمجموعة خاصة من القدرات التي تمكنه من أن يقوم بقدرات خارقة تتوقف علي صلته المباشرة بأفراد الجن الذين يمكنوه من ممارسة تلك القدرات.
والجدير بالذكر أننا نجد أن السحرة والمشعوذين هم فقط من يعرفون قيمة وأهمية هذا الشخص الزهوري وبناء علي ذلك نجدهم يبحثون عنه في كافة دول العالم من أجل أن يعثروا عليه.
وفي حالة أن عثروا عليه فإنهم يكونوا علي استعداد تام أن يصرفوا كل ما يمتلكون من مبالغ ثمينة أو جواهر وحلى من أجل أن يحصلوا علي هذا الطفل ويكون تحت سيطرتهم.
كما ذهب الكثير أن الشخص الزوهري هو شخص ليش من البشر، بل أنه واحد من أفراد الجن والذي تم العمل على استبداله بالبشر أثناء ولادته.
هو الشخص أنه يمتلك قدرة كبيرة من الطاقة الروحية التي تجعله حلقة وصل بين عالم البشر وعالم الجن.