شباب الغضب يدعو لمليونية المكلا تأكيدا على التمسك بالنخبة

النقابي الجنوبي / متابعات

أكد شباب الغضب أن حضرموت بمكانتها وإرثها التاريخي لا يراد لها أن تواكب السرب الجنوبي، من خلال تتابع المؤامرات عليها وخاصة نخبتها الحضرمية، موضحين أن حضرموت تعتبر روح الجنوب وقلبه النابض.

ودعا بيان لشباب الغضب مساء اليوم الثلاثاء أبناء وادي وصحراء حضرموت، إلى لزحف للمشاركة في المليونية الكبرى التي ستقام بمدينة المكلا يوم السبت الموافق 3 فبراير، والتي دعت لها القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة حضرموت، لتأكيد دعم وولاء أبناء حضرموت لقوات النخبة الحضرمية.

وأشار إلى أنها أثبتت جدارتها وكفاءتها في تحرير وتأمين ساحل حضرموت من الإرهاب والفوضى، لافتا إلى أن هذه الفعالية الكبرى هي فرصة للتعبير عن أن قوات النخبة الحضرمية هي صمام أمان لحضرموت وأهلها، ورفضنا القاطع لتواجد قوات المنطقة العسكرية الأولى بالوادي، والتي تمثل مصلحة الحوثيين وعناصر الإخوان، وليس مصلحة حضرموت وأهلها.

وطالب البيان أبناء حضرموت باستغلال الفعالية لتأكيد وقوفهم خلف القيادة العليا بالمجلس الانتقالي الجنوبي، ولتجديد مطالب أبناء الوادي والصحراء برحيل قوات المنطقة العسكرية الأولى المحتلة، وإحلال النخبة الحضرمية، وللمطالبة بتحسين الوضع المعيشي للمواطن وتسخير كآفة موارد المحافظة لأهلها، وللمطالبة بتفعيل جهاز المراقبة والمحاسبة بكافة مفاصل الدوائر الحكومية، للحد من نهب المال العام.

وتابع “يا أبناء حضرموت الأحرار، إننا في شباب الغضب بوادي وصحراء حضرموت، نؤكد لكم أننا سنظل أوفياء لدماء شهدائنا الأبرار، وسنظل متمسكين بحقوقنا المشروعة في استعادة الدولة الجنوبية كاملة السيادة، وسنظل متحدين ومتكاتفين في وجه كل المؤامرات والمخططات التي تستهدف حضرموت وأمنها واستقرارها ومستقبلها”.