قوات البشمرجه التابعه لحزب الاصلاح تعزز الحوثي في جبهة مريس وفرار جماعي للمليشيات

كتب/أديب الثمادي

قوات البشمرجه التابعه لحزب الاصلاح الشمالي تعزز الحوثي في جبهة مريس شمال الضالع بعد ان تكبدة المليشيات خسائر بشريه كبيره خلال هذه اليومين مئات القتلا بين قتيل وجريح والعدد مرشح لزياده نضراً لتقدم المقاومه الجنوبيه والحزام الامني بأكثر من موقع وتتساقط مواقع المليشيات وقوات البشمرجه التابعه لتنظيم حزب الاصلاح الارهابي تتساقط المواقع موقع تلو الاخر وفرار جماعي لجماعات المليشيات نتيجة الضربات القاسيه لقوات المقاومه والحزام الامني مسنوده بطيران التحالف الذي لقنوا العدوا الفارسي دروس لم ينسوها مدى التاريخ والايام القادمه ان لم نقل الساعات القادمه حبلا بالمفاجئات وبشائر النصر تلوح بالافق فالقادم افضل وما على الحوثي وجماعته والاصلاح وبشمرجته الا الرضوخ للأمر الواقع الذي فرضته ساحة الحرب ان لم نقل الذي فرضته مقاومة الشعب الجنوبي، وليست مقاولة الشمال، ولا تباب البعراره ولا فرضة نهم بل الضالع عصية والشيولات الذي حملة جثث المليشيات في انتصار الضالع صباح الاربعاء ٢٥/ ٥/٢٠١٥ ليست بجديده والعاقل من يتعض ومن العيب تكرار الفشل والهزائم والاستهتار بأراواح الناس وكأنكم لا تعلمون ان الضالع مقبرة الغزاه منذوا زمناً بعيد ولسان حال مليشياتكم كالاعمى الذي فقد الطريق ويتخبط في ليلتاً ضلما ليصبح وجبتاً سائغة لفهود واسود الغابه !!

حافضوا على ماء وجوهكم ان وجدة لكم وجوه حافضوا على القطيع من اغنامكم وذهبوا بها في حدائق الشمال اما الجنوب لن يكون الا مستقبلاً لكم بفوهات البندقيه الحجر والشجر ستقاوم الى جانبه كل من هم على الارض مقاومين اكانوا احياء ام جماد فنعمة العقيده الدينيه والوطنيه لم تكن وليدة اللحضة ولم تكن فريدة الهدف بل هنالك جيلاً بعد جيل تربى على عزة النفس والشهاده في سبيل حريته وكرامته لن ينضر للعده والعتاد ولن يحسب لها بل اراده فولاذيه وعزيمة احرار رسموا هدفهم وعلى درب شهدائهم ماضون هكذا هم ابناء الضالع وبوابة جنوب وطنهم لن ولم يمر ايه عدواً الا على جثثهم كما قال رائد الثوره وصانع الانتصار وقائد جبهة العرشي التاريخيه / الشهيد القائد علي عبداللاه الخويل قبل استشهاده لن تمروا الا على جثتي وفعلا قال فصدق وأوعد فأوفئ بوعده رحمة ربي تغشاه !!

 

زر الذهاب إلى الأعلى