الصحفي الحنشي يوجه رسالة مهمة إلى قبيلة الجعادنة ماذا تضمنت؟

 

النقابي الجنوبي / خاص

وجه الكاتب الصحفي عادل الحنشي مدير تحرير موقع حدث اليوم الاخباري. رسالة مهمة لقبيلة الجعادنة .

وكتب الحنشي على حائط صفحتة بالفيس بوك .

حظيت قضية اختطاف المقدم علي عشال الجعدني ، بإهتمام واسع وإجماع شعبي ورسمي ، من شتى شرائح المجتمع الجنوبي ، مثقفين وإعلاميين وقادة سياسيين وعسكريين وأكاديميين حتى عامة البسطاء من الناس ، وأصبحت قضية اختطاف عشال قضية كل الجنوبيين الذين يرفضون ويستنكرون الممارسات الخارجة عن إطار القانون وسلطة الدولة واستغلال الوظيفة العامة لأغراض ومصالح شخصية ،تداعى كل ابناء الجنوب من المهرة إلى باب المندب بالرفض والادانه لجريمة اختطاف المقدم عشال ،واضحت قضية الجميع وليست قضية قبيلة الجعادنة أو قضية ابناء محافظة أبين ، كل هذا الإجماع جميل ورائع ويعبر عن صلابة التماسك ووحدة الصف الجنوبي، جعلنا نشعر بالارتياح الكبير أن الجسد الجنوبي جسد واحد ،بعيدا عن إثارة المناطقية والعنصرية النتنه.

وأكد الحنشي. بقوله : ومقابل ذلك كانت القيادة الجنوبية ممثلة بالرئيس القائد عيدروس الزبيدي عند حسن ظن الجميع وعند مستوى المسؤولية الوطنية الملقاة على عاتقها ،حيث وجه الرئيس الزبيدي الجهات الأمنية بسرعة ضبط الجناة والقبض عليهم وتقديمهم للعدالة مهما كانت مراكزهم القيادية .

نفذت الأجهزة الأمنية المشتركة في محافظة أبين والعاصمة عدن ،حملة مداهمة لاوكار مجموعة من المشتبه بهم في قضية الاختطاف ،تم القبض على مجموعة منهم فيما لايزال بعضهم فارين من وجه العدالة .

بالامس أصدرت اللجنة الأمنية قرارات صارمة بشأن قضية اختطاف عشال، منها تعميم للجهات الأمنية بضبط بقية المتهمين الرئيسيين في القضية.، والتعميم لكل المنافذ الجوية والبحرية والبرية بمنعهم من السفر .

وكذا توقيف رئيس فريق مكافحة الإرهاب بالعاصمة عدن,وإحالته للتحقيق على خلفية قضية الاختطاف ،وتشكيل لجنة مشتركة من أمن عدن وأمن ابين وحزام عدن وحزام ابين وجهاز مكافحة الإرهاب والبحث الجنائي ،تتولى عملية التحقيق مع المتهمين بكل شفافية وإعلان نتائج التحقيق للملا, أذن مجريات القانون في قضية الاختطاف تجري على أكمل وجه ولوز اللوز وكل شي على مايرام ،

ونبة الصحفي الحنشي قبيلة الجعادنة بقولة :ماريد التطرق له في هذا المنشور هو موجة بصورة أساسية لإخواننا وأهلنا قبيلة الجعادنة ،واني ناصح لهم اذا يريدون أن تظل قضية اختطاف المقدم عشال قضية رأي عام واجماع ومساندة كل ابناء الجنوب ، امنعوا بعض أصحاب الصفحات في وسائل التواصل الاجتماعي سيئة الصيت والذكر ،عن نشر بيانات وتصريحات تحمل لغة التهديد والوعيد ،نعلم وندرك موقف قبيلة الجعادنة صاحبة المواقف الوطنية المشرفة في كل مراحل النضال التحرري الجنوبي، ورفضهم لكل أساليب المناطقيةوالعنصرية ،لكن هناك من ينشر بيانات وتصريحات باسم قبيلة الجعادنة ،في محاولة لاستغلال القضية لإشعال الفتنه بين أبناء الجنوب وهم كثر اليوم أصبحوا متصدرين المشهد والكل يعرف اهدافهم الخبيثة والشيطانية لتدمير النسيج الاجتماعي الجنوبي وأذكى الصراع تحت مسميات مناطقية قذرة .سوف تفقد قضية اختطاف المقدم عشال طابعها الاجتماعي والتفاف كل ابناء الجنوب حولها .أن الأشخاص الذي أسلفنا ذكرهم يريدون تأجيج الوضع ،وتحويل القضية الى قضية مناطقية بامتياز ، وهذا الذي سوف يجعل الناس تنفض من حولكم .

والله من وراء القصد

زر الذهاب إلى الأعلى