ڪاك بنڪ.. النقابي الجنوپي

كان يستعد للسفر إلى إيطاليا.. تفاصيل الأيام الأخيرة في حياة أحمد رفعت قبل وفاته

 

النقابي الجنوبي/خاص

توفي اليوم أحمد رفعت لاعب نادي مودرن سبورت ومنتخب مصر بعد صراع مع المرض وتحديدا مضاعفات القلب إثر سقوطه في مارس الماضي خلال مباراة فريقه أمام الاتحاد السكندري في أول أيام شهر رمضان، وتوقف قلبه لفترة ثم عاد للحياة مجددا، وظل في المستشفى لأسابيع قبل أن تتحسن حالته.

ودع أحمد رفعت، صانع ألعاب مودرن سبورت، عالمنا عن عمر يناهز الثلاثين، بعد تدهور حالته الصحية نتيجة المرض الذي تعرض له في مباراة فريقه أمام الاتحاد السكندري يوم 11 مارس الماضي بالدوري المصري، حيث سقط على الأرض فاقدًا للوعي دون أي تدخل طبي، بسبب أزمة قلبية.

بعد فترة علاج في المستشفى استمرت نحو شهر، غادر أحمد رفعت المستشفى لاستكمال العلاج في منزله، مع تشديد الأطباء عليه بعدم القيام بأعمال تتطلب مجهوداً بدنياً كبيراً.

تفاصيل الأيام الأخيرة في حياة أحمد رفعت قبل وفاته
في الأيام الأخيرة من حياة أحمد رفعت، كان يتمنى العودة لممارسة كرة القدم والمشاركة مع فريقه، لكنه كان يحرص على تناول الأدوية التي من شأنها تحسين حالة قلبه.

وكان أحمد رفعت يستعد للسفر إلى إيطاليا لمتابعة حالته مع طبيب إيطالي، حيث يرغب في مواصلة حياته بشكل طبيعي والعودة للملاعب من جديد، مثلما فعل اللاعب الدنماركي إيركسن.

وفي اللحظات الأخيرة لأحمد رفعت، تواجد في منزله بشكل طبيعي قبل أن يشعر بتعب شديد في الرابعة فجرا، ويتم نقله إلى المستشفى، حيث تم الإعلان عن وفاته في السادسة من صباح اليوم، في خبر أحزن كل جماهير الكرة المصرية.

زر الذهاب إلى الأعلى