اخبار وتقارير

اختطاف مسؤول حكومي من قِبل مليشيا الحوثي بعد هذ الفضيحة

النقابي الجنوبي|| متابعات

تواصل مليشيا الحوثي منذ أكثر من شهر تغييب مسؤول حكومي في وزارة الزراعة والري بصنعاء، في محاولة منها لتمييع قضية “المبيدات السامة” التي جرى فضحها للرأي العام وتورط قيادات حوثية بارزة في عملية إدخالها لليمن.

 

وقالت مصادر حقوقية في صنعاء: إن مليشيا الحوثي قامت باختطاف المهندس هلال مطير الجشاري، الذي يشغل منصب مدير عام وقاية النبات بوزارة الزراعة منذ نحو 35 يوماً، واقتادته إلى أحد سجونها السرية، على خلفية فضيحة “المبيدات السامة”.

 

وأشارت المصادر إلى أن أسرة المهندس”الجشاري” تبحث عنه منذ أكثر من شهر ولا تعرف عنه شيئاً. وأن القيادات الحوثية المعينة على رأس وزارتي الزراعة والداخلية ترفض الإفصاح عن مكان تواجده.

 

ويؤكد الناشط الحقوقي فؤاد النهاري، في منشور له على صفحته في “فيسبوك”، أن المعلومات الأولى رجحت أن سبب اختفاء المهندس الجشاري هو موقفه الرافض لدخول المبيدات والأسمدة الممنوعة، لافتا إلى أن الجشاري “أحد كوادر وزارة الرزاعة، وآخر عمل شغله هو مدير عام الإدارة العامة لوقاية النبات بوزارة الزراعة، وبسبب رفضه لدخول والتصريح لعدد من المبيدات والأسمدة جرى مضايقته من قبل الوزير ووكيل الوزارة، حتى إنهم استحدثوا إدارة عامة أخرى وسحبوا مهام وصلاحيات الإدارة العامة لوقاية النبات لهذه الإدارة المستحدثة، مما اضطره إلى تقديم استقالته”.

 

وأضاف: “من حقنا أن نسأل الجهات المختصة في صنعاء عن مصير المهندس هلال الجشاري، أين تم إخفاؤه، وما الجرم الذي ارتكبه؟ خاصة وأنه قد نأى بنفسه منذ تقديم استقالته عن مشكلات ومهاترات الوزارة ولوبي الفساد وأنصار المبيدات والسموم!”.

 

وخلال الفترة الماضية، نفّذت مليشيا الحوثي حملة اعتقالات واسعة، استهدفت نشطاء ومسؤولين ساهموا في فضح عدد من صفقات الفساد الخاصة بإدخال واستيراد “مبيدات وأسمدة سامة ومسرطنة” وبيعها للمزارعين في اليمن.