ساخن

فصل جديد من مسرحية التعذيب والاخذ بالثأر لابناءها من سلطنة عمان.. جموع مسلحة حوثية تصل المهرة

 

 

النقابي الجنوبي/ خاص

 

بدات فصول جديدة لمسرحية دبرت بين المخابرات العمانية والمخابرات العامة التابعة لمليشيات الحوثي اليمنية والتي كانت تحت عنوان تعذيب وحشي لشباب يمنيين من قبل السلطات العمانية قبل ايام

 

واكدت مصادر مقربة من الجيش والامن العماني بان ماحدث كانت عبارة عن مسرحية هزلية دبرت بليل بين مخابرات العامة للجانبين العماني والحوثي

 

واكدت المصادر بان الهدف من وراء تلك المسرحية اقامة مناوشات على الحدود العمانية ومحافظة المهرة الجنوبية، والتي بها سيتم تزويد الحوثيين بالاسلحة المتطورة كالطيران المسير، وقطع الصواريخ البالستية، وقطع الزوارق الحربية البحرية، ضف الى تقديم السلطنة الدعم المادي واللوجستي، وكذا تمكين المليشيات الحوثية ببسط سيطرتها على حدود المحافظة المهرية وتعزيز نفوذها في المحافظة ككل

 

وعلى صعيد متصل اكدت مصادر محلية في محافظة المهرة وصول مئات المسلحين فوق شاصات دفع رباعي الى مدينة الغيضة قادمين من محافظات متعددة في شمال اليمن التابعة للمليشيات الحوثية

 

وافادت بان المسلحين يتوافدون بمعاونة الجيش اليمني والشرطة في المحافظة ذو الانتماء الاخواني اليمني

 

وقالت المصادر بان الجموع المسلحة لم يتم اعتراضها ومنعهاواستيقافها من قبل مايسمى الجيش والامن اليمني، واوضحت بانه على النقيض مما حدث تم السماح لها بالدخول مع اسلحتها مدينة الغيضة عاصمة محافظة المهرة بسهولة

 

واشارت إن المسلحون كشفوا عن غرضهم من التحشيد والزحف الى المهرة، وهو اخذ الثأر من الجيش العماني لإتهامه بتعذيب مجموعة من ابنائهم الذين ضبطوا وهم يحاولون دخول السلطنة بطريقة غير شرعية

.