اخبار وتقارير

من الرياض الى عدن..القائم باعمال رئيس قناة عدن الحكومية يلهث لسحب 150 مليون ريال من المالية وبنك المركزي عدن باسم القناة

 

النقابي الجنوبي / خاص

كشفت مصادر مطلعة عن تواجد القائم بأعمال قناة عدن المقيم منذ تسع سنوات في المملكة العربية السعودية فارس عبدالعزيز في العاصمة عدن منذ أيام يتابع خلسة وزارة المالية بشأن سحب ميزانية قناة عدن التشغيلية التي تبث من المنفى في الرياض والخالية من البرامج والتي تم اعتمادها بخمسين مليون ريال شهريا بمجاملات شخصية في الوقت الذي يرصد للقناة في الرياض ميزانية شهرية بالريال السعودي وتتكفل بعملية تشغيلها وأجهزتها وكل احتياجاتها ورواتب الفنيين والعاملين فيها شركة مصرية مستأجرة من الجانب السعودي لا علاقة لها بالميزانية التشغيلية إضافة إلى الرواتب بالعملة السعودية التي يتقاضاها من الجانب السعودي بأسماء وهمية لا وجود لها يرفعها تحت مسمى موظفين بقناة عدن في الرياض ومراسلين للقناة في المحافظات المحررة.

وأفادت المصادر أن المدعو فارس عبدالعزيز يبذل قصارى جهده لسحب مخصص شهر مارس 2024 خمسين مليون ريال إضافة إلى سحب مخصص شهري ابريل ومايو 2024 مئة مليون ريال بمساعدة بعض الزملاء في وزارة المالية والبنك المركزي في الوقت الذي يعاني فيه موظفوا قناة عدن تأخر رواتبهم الشهرية وعدم استلام راتب شهر إبريل 2024 إلى الأن دون ذرة استشعار منه بالمسئولية تجاه موظفي القناة الذين يعيشون أوضاعا مأساوية ودون الاهتمام بمتابعة رواتبهم واستحقاقاتهم.

واستهجن كوادر وموظفو قناة عدن بعدن إهمال القائم على القناة متابعة رواتبهم المتأخرة في وازارة المالية وعدم اهتمامه بعملية التنسيق مع مصلحة الأحوال المدنية لتسهيل حصول موظفي القناة على البطاقة الإلكترونية الذكية أسوة بقيادات بعض المرافق لتسهل عملية استلام الراتب ولهثه فقط خلف صفقة فساد تتجلى باهتمامه مع كل زيارة يقوم بها الى عدن لاستكمال إجراءات سحب المبلغ المهول باسم قناة عدن تحت ما يسمى موازنة تشغيلية لتغطية نفقاته ومصالحه الشخصية باسم برامج القناة في حين أنه يتقاضى مبالغ مهولة بالريالين اليمني والسعودي من شركات ومؤسسات حكومية وخاصة وبنوك وتجار نظير ما تبثه قناة عدن في الرياض من إعلانات دعائية لها ورعايتها.

وتساءل منتسبوا قناة عدن بعدن عن سر إصرار قيادة وزارة الاعلام ورئيس الوزراء ورئاسة الجمهورية عن الإبقاء على فاسد على رأس جهاز إعلامي رسمي مشيرين إلى أن القائم بأعمال قناة عدن في الرياض فارس عبدالعزيز لا يكترث لمعاناة موظفي القناة بعدن ولا لظروفهم المعيشية الصعبة ولا يهتم بمتابعة رواتبهم وأسباب توقفها أوتأخرها او أي مستحقات تخصهم كالعلاوات السنوية التي لم تضف إلى الراتب مشيرين إلى أن اصحاب الحضوة والحصول على الرواتب والامتيازات أسماء محدودة تعمل معه في المملكة مع استغلال بعض من يعمل معه والاحتيال على رواتبهم ومصادرتها لصالحه الشخصي.