مقالات الراي الجنوبي

وقاص النعمي يكتب.. عن شركة التأمين الجنوبية اتحدث

 

كتب /وقاص فيصل النعمي

اسست دولة الجنوب التي حكمت خلال الفترة من عام 67 إلى عام 90 من القرن الماضي شركة حكومية تعني بتأمين الموظفين والمواطنين على حياتهم وممتلكاتهم ..وأطلق على هذه الشركة تسمية ( الشركة اليمنية للتأمين وإعادة التأمين ) ومقرها الرئيس في مدينة كريتر العريقة ..كانت الشركة من أوائل من عمل بهذا المجال على مستوى الجزيرة العربية والخليج ..وكانت جميع مؤسسات ومصانع الدولة الجنوبية وكذلك القطاع الخاص والمواطنين يقومون والتأمين على حياتهم وما يملكون فيها وازدهرت الشركة وكانت ترفد خزينة الدولة بمئات الآلاف الدنانير الجنوبية وقت أن كنا نملك عملة محترمة وقوية…بعد الوحدة اللعينة وتحديدا بعد حرب احتلال الجنوب عام 94 ..غزا عدن من ضمن من غزاها شركات تأمين خاصة مملوكة لافراد وبيوت تجارية تكن العداء للجنوب حد الهوس..وقامت بتواطؤ مقيت من مكتب المالية في عدن بسحب مرافق الدولة وكذلك الشركات الحكومية والخاصة تدريجيا وتقديم عروض يجزم القائمون على الشركة اليمنية ( موضوع هذا المقال ) أنها أقل بكثير من عروضهم ..فقاموا بسحب مصافي عدن والموانئ وشركة الكهرباء والمياه وجميع البنوك الحكومية والتجارية وأصبحت الشركة اليمنية للتأمين وإعادة التأمين تستجدي حتى مرفق أو شركة حكومية واحدة على الأقل كي تؤمن لديهم حتى يحافظوا على نشاطهم الذي توقف تماما ابتداء من تاريخ عام 2005 تاريخ انسحاب اخر مرفق من التأمين لدى الشركة اليمنية للتأمين…ليصبح موظفيها بكامل كادرهم أشبه بعمالة فائضة تنتظر الراتب الاساسي شهريا من المالية دون وجود أي عمل أو وظيفة يقومون بها..ومع مرور الوقت عزف الموظفون عن الحضور اليومي إلى مقر الشركة وأصبح المبنى خاويا ينعي من بناه …ومؤخرا بدأت تسري شائعة عن رغبة مكتب المالية عدن في تاجير أو بيع المبنى الضخم دو الموقع الاستراتيجي لأحد التجار أو المستثمرين…لتكتب شهادة وفاة رسمية لشركة حكومية جنوبية كانت في يوما ما تزخر بالموظفين والمواطنين في حركة دائمة…
والسؤال الذي نطرحه الآن …لماذا لا يتم إجبار المؤسسات والمرافق الحكومية على التأمين في شركة حكومية وانعاشها بدلا من التعامل مع شركات هائل سعيد وحميد الاحمر وغيرهم من قوى النفوذ اليمني ..لما لا توجه السلطات المحلية في العاصمة بهذا الأمر انقادا للشركة ومنعها من الإفلاس التام خصوصا وأن عروض الشركة التي تقدمها لمؤسسات الدولة افضل بكثير بحسب رأي عدد من العالمين بهذا الشأن ..الا يعتبر ذلك جزء من حملة اعادة تشغيل مؤسسات الدولة الجنوبية السابقة ..؟

من يجيب على هذا التساؤل ؟

وقاص فيصل نعمي

ناشط سياسي ومجتمعي جنوبي

عدن 14/5/2024