اخبار عدن

مكتب الأوقاف والإرشاد بعدن يسرد في بيان تفاصيل حادثة مقبرة الرحمن

 

النقابي الجنوبي / خاص

أصدر مكتب الأوقاف والإرشاد في العاصمة عدن بيانا يوضح فيه ملابسات حادثة مقبرة الرحمن بمديرية المنصورة..

نص البيان:

الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد الصادق الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:
يقول الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ)

فقد تناقلت بعض وسائل التواصل الاجتماعي موضوع يخص مقبرة الرحمن وتود إدارة مكتب الأوقاف والإرشاد بالعاصمة عدن أن تبين ما يلي:

١_ أن هناك مبنى صغيرا في الواجهة اليمنى من الجزء الأمامي للمقبرة وهذا المبنى عبارة عن محل صغير وبجانبه وخلفه ملحق يتبعه فالمحل قديم ومتهالك وفيه عقد رسمي من الأوقاف منذ التسعينات وتنازل مستأجر هذا المحل مع ملحقاته لشخص، فجاء المستأجر الجديد إلى إدارة الأوقاف ليستكمل إجراءاته حسب النظام المتعارف عليه، كما أراد المستأجر إعادة بناء المحل مع ملحقاته لتهالكه وعدم صلاحيته بما يتوافق مع نشاطه، وحتى يظهر المكان بمظهر جمالي يتوافق مع واجهة مسجد الرحمن لأنه في حالة يرثى لها حيث يستخدم الآن المكان لوضع العلف والأغنام والمخلفات ولا يوجد في نظام الاوقاف ما يمنع ذلك ولذا اتخذت إدارة الأوقاف جميع الخطوات القانونية في الموضوع وخاطبت المديرية بتسهيل مهام مستأجر الوقف وباستخراح التراخيص حسب الأنظمة المتبعة لديهم وحسب ما معه من أوراق رسمية.

٢_ أن إدارة مكتب الأوقاف والإرشاد بالعاصمة عدن ليست من مهامها إصدار التراخيص أو إزالة بناء عشوائي ونحو ذلك، فمهامها يقتصر على المخاطبات للجهات المعنية المختصة بذلك فقط.

٣ _ تستغرب إدارة مكتب الأوقاف والإرشاد بالعاصمة عدن من إثارة هذا الموضوع فقط وتجاهل المواضيع الأخرى من البسط على المقبرة نفسها حيث يوجد بيت خلف المحل مباشرة مما يلي القبور نفسها ولم يلتفت له وإنما سلط الضوء على الجزء الأمامي المراد تجديد بناءه بما يتوافق مع واجهة المسجد ليظهر بصورة جمالية تليق بالشارع وكذلك لم يسلط الضوء على البسط على أجزاء من مقابر عديدة أخرى كمقبرة الرضوان والقطيع ونحوها وكذا بسط على أجزاء من حرم المساجد ونتمنى من هذه الجهات أن تسلط الضوء على ما ذكر أعلاه.

٤_ كما تؤكد إدارة الأوقاف أن مقبرة الرحمن ممتلئة تماما وقد خاطب المكتب منذ سنوات وأشعر جميع الجهات بعدم الدفن فيها لامتلائها وعدم وجود مكان للقبر فيها ولكن لم يلتزم القائمون على المقبرة لخطابات الاوقاف وإشعاراتهم ولا زال يقبر فيها إلى هذه اللحظة مع تواطؤ وسكوت بعض الجهات عليه.
ولذا تهيب إدارة مكتب الأوقاف والإرشاد بالعاصمة عدن من الجميع إلى تلقي الأخبار الصحيحة من مصادرها وترك ما يراد منه التشويش والتضليل، ولذا يقول النبي صلى الله عليه وسلم: ( إن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بالا تهوي بها في النار سبعين خريفا).

هذا ما أردنا توضيحه وآخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين.