مقالات الراي الجنوبي

حديث رمضان .. رائد عفيف يكتب عن غزوة بني سليم وبني قينقاع ( 19 )

 

رائد عفيف

في السنة الثانية للهجرة، واجه النبي محمد صلى الله علية وسلم
تحديين كبيرين من قِبل بني سليم وبني قينقاع، وهما قبيلتان يهوديتان من المدينة المنورة.

غزوة بني سليم:

وقعت غزوة بني سليم في شهر شوال من السنة الثانية للهجرة.
هاجمت قبيلة بني سليم المسلمين في وادٍ يُسمى الكدر.
قاتل المسلمون ببسالة بقيادة النبي
صلى الله علية وسلم، وانتصروا على بني سليم.
أسلم بعض أفراد بني سليم بعد الغزوة.

غزوة بني قينقاع:

وقعت غزوة بني قينقاع في نفس شهر غزوة بني سليم.
خانَت قبيلة بني قينقاع المسلمين وخرقوا العهد الذي بينهم.
فرض النبي صلى الله علية وسلم حصارًا على بني قينقاع في حصونهم، واستمر الحصار لمدة 15 يومًا.
استسلم بني قينقاع وطلبوا الأمان، فوافق النبي صلى الله علية وسلم على طردهم من المدينة المنورة.

الدروس المستفادة من غزوتي بني سليم وبني قينقاع:

أهمية الوحدة بين المسلمين: ساعدت الوحدة بين المسلمين على تحقيق النصر في غزوة بني سليم.

أهمية الوفاء بالعهد: كانت خيانة بني قينقاع للعهد سببًا في هزيمتهم.

عدل النبي صلى الله علية وسلم: عامل النبي محمد بني قينقاع بالعدل والرحمة بعد هزيمته