تعرف هل “الألياف” تقاوم “الحساسية”؟

 

النقابي الجنوبي/متابعة خاصة

أكدت دراسة حديثة أُجريت بجامعة “طوكيو” للعلوم، وجود علاقة حيوية بين الألياف الغذائية وصحة الأمعاء والجهاز المناعي، وبين استجابة الجسم لمحفزات الحساسية المختلفة ومنها الهستامين.

الألياف غنية بحمضي البيوتريك والفاليريك

وكشفت الدراسة المنشورة بمجلة “Immunology” العلمية، عن تفاعل معقد بين الأحماض الدهنية قصيرة السلسلة (SCFAs) التي تنتجها بكتيريا الأمعاء من الألياف الغذائية، وتأثيراتها الكبيرة المضادة للالتهابات والمناعة.

وأفادت بأن حمض البيوتريك وحمض الفاليريك الموجودين بالألياف الغذائية، يمكنهما قمع ردود الفعل التحسسية عبر تحفيز الخلايا لإنتاج البروستاجلاندين الذي يقلل من استجابتها لمسببات الحساسية.