عبدالرحيم الماس يقول.. عـنـدمـا تقترب الـثـورات مـن تحقيق الـنصـر يــزيـد الـتـآمــر عليها

 

  عبدالرحيم الماس

أولا: علمتنا الحياة بأنه كلما اقتربت ثورات الشعوب من تحقيق أهداف ثورتها زاد التآمر عليها وزادت الحرب وتنوعت واتخذت أشكال متعددة.

ثانيا: شعبنا الجنوبي اليوم وهو على بعد خطوات من تحقيق أهداف ثورته المعلنه التي ضحى في سبيلها بعشرات الآلاف من الشهداء واضعافهم من الجرحى والمعتقلين يخوض اليوم حرب على كل الجبهات:
1- حرب مع الحوثي على حدود الجنوب.

2- حرب ضد الإرهاب المنظم والمدعوم من كافة القوى اليمنية.

3- حرب إعلامية واقتصادية وخدماتية واجتماعية يتعرض لها الشعب الجنوبي من القوى اليمنية في الحكومة ومجلس القيادة الرئاسي.

ثالثا: ولمواجهة الحرب التي تشن على الجنوب العربي الأرض والإنسان يتطلب من شعب الجنوب التالي :
1- لملمة الصف وتعزيز الجبهة الداخلية وتعزيز الجبهة العسكرية لمواجهة الحوثي واستكمال تحرير ارض الجنوب.

2- استيلاء المحافظات على مواردها المالية وثرواتها وتسخيرها للخدمات والرواتب.

3- لابد من موقف صريح وواضح من قبل الشعب الجنوبي وقيادته يوضح بأن القوى اليمنية في الحكومه ومجلس القياده ليس لهم الشرعية على الشعب الجنوبي وأرضه ولا يقبل بعد اليوم بأن يحكمه من يتآمر عليه ويشن عليه الحرب على كل الجبهات.

4- لابد من مصارحة الرباعية الدولية والتحالف العربي بأن لاشرعية في الجنوب غير الشرعية الجنوبية على ارض الجنوب التي ناضل وضحى لأجلها الشعب الجنوبي خلال كل المراحل.

الوحده الجنوبية مطلبنا والدولة الجنوبية غايتنا والنصر بإذن الله حليفنا