ناشط جنوبي: كان الجنوب وسيظل رقماً صعباً

 

النقابي الجنوبي/خاص

قال الناشط الجنوبي أبو مرسال الدهمسي من خلال منشور له جاء فيه: المؤكد هو أن الجنوب لن يعود الى باب اليمن ومن سابع المستحيلات العودة الى ماقبل ٢٠١٥م !

وأضاف: الوضع حالياً فقط يحتاج الى مزيداً من التكاتف والتعاون وتوحيد الجهود وتعزيز اللحمة الجنوبية أكثر من أي وقت مضى والثبات على الأرض وحماية المكتسبات التي تحققت والانتصارت الساحقة وسوف يتم استكمال ماتبقى وكذلك حتمية الخروج من الوضع المزري والحروب الخدمية لقوى الإحتلال الذي مازالت تلعب ببعض الملفات ومحاولة خلط الأوراق وتهييج الشعب للنيل من هدفه الراسخ الذي لا مساومة فيه أبدا مهما بلغت التضحية والحصار ..!

وتابع: فالواجب علينا الوعي كثيراً في هذه المرحلة والوقوف صفا واحداً ضد بعض من يحاولون تعطيل البناء الوثيق والساس الذي تم بنائه بأجساد الآف من الشهداء الذي ارتوا هذا السور وسلم العبور بدمائهم .

ولفت: نحن بحاجه الى أعطى الثقة لمن يستحقها، والالتفاف أكثر حول قيادتنا السياسية والعسكرية العليا المتمثلة بالرئيس القائد عيدروس بن قاسم الزُبيدي التي تمضي بنا قدما نحو تطلعات شعبنا والخروج به الى بر الأمان ، لنواصل المسير بروح وصوت واحد وجهود مشتركة لأجل البناء واستكمال ما تبقى معنا لأن القواعد موجوده من أساسيات متينه ، فقط يجب أن نعي ونستوعب أن الجنوب أصبح دولة وقوة على الأرض يستحيل تجاوزها بعد كل ماتحقق ،لا ينقصها إلا تحرير ماتبقى من بلادنا والاعتراف الدولي ورسم الخارطة لعودة الدولتين الى ماقبل عام ١٩٩٠م

وبين: الأهم والواجب أن نستفيد من أخطائنا ونعتبر من الماضي الدفين ومن مخططات الاعداء وقبض أنفاس من لازالوا يعزفون على أوتار الوحلة المرحومة.

وأشار: كان الجنوب وسيظل رقما صعباً، في تجفيف منابع الإرهاب وهزيمته ودفن كل مشاريعهم الضيقة فهو سم الأعداء ومقبرة كل الغزاة الطامعين ..!

وأختتم: حفظ الله جنوبنا الحبيب ونصر شعبنا وقيادته وحفظ الله دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة حكومة وقياده وشعبا، وتحياتي للجميع !

مقالات ذات صلة