نقابة الصرافين الجنوبيين تؤكد بأن إدارة البنك المركزي تنحرف عن مهامها وتؤكد باتخاذ اجراءات تصعيدية لقلعها

 

النقابي الجنوبي/خاص

أصدرت نقابة الصرافيين الجنوبيين بيانا دعت فيه للتصعيد باتخاذ خطوات تصعيدية نتيجة لحالة استمرار التدهور للعملة المحلية ،وجاء البيان :

بسم الله الرحمن الله الرحمن الرحيم

قال تعالى: (فَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا ۚ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ).

أمام ما يمر به الوطن من أزمة اقتصادية كبيرة عصفت بالناس، ومن منطلقات وطنية، تصدر نقابة الصرافين الجنوبيين هذا البيان لاستنكار وإدانة الصمت المطبق والمخزي من قبل إدارة البنك المركزي اليمني في عدن إزاء التدهور والنزيف الحاصل بسعر الريال اليمني أمام العملات الأجنبية، وتخطي الدولار الأمريكي عتبة 1600 ريالا يمنيا اليوم الأحد.

إن إدارة البنك المركزي تتعامل مع هذه الكارثة الجديدة على حياة السكان وكأن الأمر لا يعنيها من قريب أو بعيد، خصوصا أن رواتب من يعملون في هذه الإدارة ومخصصاتهم ونثرياتهم ومصاريفهم بالدولار الأمريكي، ولديهم كل أساليب الرفاهية المطلقة، غير مباليين بحالة الشعب والظروف الكارثية السيئة التي يمر بها الوطن والمواطن من انعدام المرتبات وانعدام خدمات الكهرباء والمياه والمتعلقة، وأزمة الدولار القديمة المتجددة.

وفي خضم أزمة العملة الراهنة، نجد أن لوبي البنك المركزي مشغول في هذه الأيام في صرف تراخيص الشبكات والبنوك وتحصيل رسوم هذه التراخيص بمليارات الريالات، متناسيا الدور المنوط به في رسم السياسات النقدية الصحيحة والحفاظ على الاستقرار المالي والاقتصادي في البلد، والتشاور مع الخبرات المالية ومع السوق المالي والمصرفي لإيجاد الحلول لكبح جماح أسعار الريال اليمني والمخارج البديلة.

نؤكد في نقابة الصرافين الجنوبيين أننا على استعداد لبذل كل المساعي والحلول للحد من التدهور المستمر، بالرغم من عدم إنصات محافظ البنك المركزي أحمد بن أحمد المعبقي وكذا وكيل الرقابة منصور عبدالكريم راجح لمقترحاتنا، ورفضهم لا اي حلول مقدمة من قبلنا؛ على الرغم من الانهيار الأخير في سعر العملة رغم المزادات العلنية الأسبوعية لبيع الدولار والتي لم تجد نفعا.

إننا من منطلق الواجب الذي نحمله على أعناقنا في نقابة الصرافين الجنوبيين، سوف نتخذ عددا من الخطوات التصعيدية نتيجة للتدهور الحاصل، وأول خطوات التصعيد في حالة استمرار التدهور الاضراب الشامل

والله ولي التوفيق
نقابة الصرافين الجنوبيين
29/1/2024