من يقف ورآء الاغتيالات التي طالت قيادات وأبناء شعب الجنوب العربي منذ عام 1991م

 

  ثابت مثنى حمصي الحالمي

من يقف ورآء تلك القائمة الطويلة من الذين طالتهم أيادي الموت القذرة لتقتالهم من القيادات العسكرية والمدينة الجنوبية منذ مابعد عام 1990م مباشرة ومن أول يوم قتل فيه الشهيد الجنوبي القائد البطل العميد الركن/ماجد مرشد سيف في العاصمة اليمنية صنعاء ثم توالت بعدها الاغتيالات ضد أبناء الجنوب وكلها تقيد ضد مجهول الى يومنا هذا.

فمن وراء تلك الاغتيالات لتلك القوائم الطويلة إيها الجنوبيون وإيها العالم ألم تكن هي جماعات الارهاب والتكفير لأبناء الجنوب من قوى الاحتلال اليمني وأرهابها التي أرادت التخلص من كل قادة الجنوب ليسهل لها السيطرة على الجنوب وشعبه بعد أن يفرغ الجنوب من كوادره المدافعة عنه.

كذلك أستمرت وفعلت تلك القوى الإرهابية من قوى الاحتلال اليمني ضد أبناء الجنوب في كل المراحل متعمدة تفريغ الجنوب العربي من قادته وساسته، وقد قامت بذلك أثناء ثورة الحراك السلمي لشعب الجنوب وجددت ذلك بعد عام 2015م والى يومنا هذا مستخدمة كل الطرق والوسائل في عملياتها تلك من خلال أجنحتها الإرهابية بقيادة وتوجية حزب الإخوان المسلمين وجماعة الحوثي وبقية قوى الاحتلال اليمني التي لا هدف لها سواء التخلص من قادة الجنوب العربي والسيطرة على أرض وثروات شعب الجنوب الذي كان هدفهم وهاجسهم منذ عام 1967م وهم يخططون للسيطرة عليه، ويتامرون ضده ووصلوا إلى زرع الفتنة بين ساسة الجنوب العربي وأبنائه، واوصلولنا الى مواجهة بعضنا البعض في إشعال الحروب وأهمها حرب 1978م وحرب 1986م التي استفادت منها قوى الاحتلال اليمني ايما استفادة من خلال اضعاف الجنوبيين وإيصالهم الى أضعف مراحلة السياسية والعسكرية ليتسنئ لهم الإنقضاض على الجنوب من خلال الباب الشرعي وهو باب الموافقة على تحقيق الوحدة اليمنية والتي تحقق لهم فعلآ وتمت السيطرة على الجنوب ارضآ وانسانآ وثروة من خلال تلك الوحلة المشؤومة في العام 1990م.

يأبناء الجنوب العربي الأحرار أن هدف استعادة الدولة هو من أسمى الأهداف لنا نحن الجنوبيون للتخلص من هيمنة وسيطرة قوى الاحتلال اليمني وأرهابها على شعب الجنوب وهو الهروب من الموت المجهول الذي يلاحقنا واحدآ تلو الآخر من قبل تلك القوى الارهابية التي اتتنا متعطشة لقتلنا وسفك دمائنا وتهجيرنا مدعومة بفتاوى التكفير لشعب الجنوب واستباحة دمة للقتل وأرضه وثرواتة للنهب.

هذه هي خطة صنعاء ضد الجنوب وشعبه وثرواته منذ وقت طويل هي مسلسل التكفير والقتل والتهجير والسيطرة والسلب والنهب للأرض والثروة وطمس للهوية بعد أن نجحوا في خططهم ضد الجنوب منذ 1967م الى1990م ثم تدثروا بغطاء شرعية الوحدة لاستكمال المخطط بالبسط والسيطرة على كل شي في جنوبنا الحبيب.

استعادة دولة الجنوب العربي وأجب مقدس على كافة شعب الجنوب العربي من المهرة شرقا وحتى باب المندب غربا والبحر الاحمر جنوبا
والضالع شمالا.