قتلى غارة «إسرائيل» بدمشق بينهم رئيس وحدة معلومات الحرس الثوري الإيراني

النقابي الجنوبي/ وكالات

كشفت وكالات ووسائل إعلام إيرانية، السبت، عن مقتل 4 من عناصر الحرس الثوري في غارة قالت سوريا إنها إسرائيلية بدمشق.

ونقلت وكالة مهر للأنباء، عن مصادر قالت إنها موثوقة، إن “مستشارين عسكريين إيرانيين كبيرين قتلا في غارة إسرائيلية في دمشق”.

فيما أشار مصدر في “تحالف إقليمي مؤيد لسوريا”، إلى أن “من بين قتلى الغارة رئيس وحدة المعلومات”، موضحا أن “المبنى متعدد الطوابق كان يستخدمه مستشارون إيرانيون وأنه سوي بالأرض”.

وكانت غارة استهدفت منزلا سكنيا في حي المزة بالعاصمة السورية دمشق، صباح السبت، قالت “رويترز”، إن اجتماعاً لوحدة استخبارات الحرس الثوري كان منعقدا به.

وأكدت مصادر وشهود عيان، أن القصف أسفر عن انهيار المبنى المكون من 4 طوابق، ونتج عنه مقتل ما لا يقل عن 5 أشخاص على الأقل.

وكانت مصادر قالت لوسائل إعلام محلية سورية، إن المبنى السكني المستهدف كان يقيم به القياديان في حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية، زياد نخالة وأكرم العجوري، لكن الحركة أكدت في وقت لاحق أن “قياداتها بخير”.

وتضم منطقة المزة في غرب دمشق حيث وقع الانفجار، مقرات أمنية وعسكرية عدة إضافة لمقرات وأماكن سكن قيادات فلسطينية بارزة، وفيها تجمع لعدد من السفارات والمنظمات الأممية وفق “فرانس برس”.

وقال أحد سكّان المنطقة لـ”فرانس برس”: “سمعت صوت الانفجار بشكل واضح في منطقة المزة غربية، وشاهدتُ سحابة دخان كبيرة بالصدفة عندما كنتُ على السطح”.

وأضاف: “سمعت أصواتا تشبه انفجارات الصواريخ وبعد دقائق سمعت أصوات سيارات إسعاف