صالح باراس يكتب.. لا يريدون تسامحا ولا تصالحا جنوبيا

 

صالح علي الدويل باراس

مازالت اليمننة بعصبويتها وطائفيتها منزعجة ومحروقة ومحترقة مما اسسه الجنوبيون من تسامح وتصالح في جمغية ردفان وتستذكر اليمننة يوم 13 يناير في الجنوب لنكء الجراح كما استذكر قدوتهم من اليهود يوم “بعاث” بين الاوس والخورج
تشابهت قلوبهم ومشاريعهم

احتفل الجنوبيون يوم امس بذكرى التصالح والتسامح التي انبثقت من جمعية ردفان في العاصمة عدن في 13 يناير 2006 ولو سايرنا بعض المشككين في ذلك فان السواد الاعظم من الجنوبيين احتفل بتلك الذكرى واعتبرها محطة مفصلية في تاريخ الجنوب الحديث يمكن تسميتها عودة وعي الجنوبي بجنوبيته وانطلاقه للمستقبل وتعزيز قوته وتلاحمه والشراكة في النضال والتضحية وصنع القرار وترسيخه مبدأً ساميا نبيلا يهيمن على افكارنا وممارساتنا وسلوكنا وافعالنا

لقد اسس لارادة جمعية جنوبية توحدهم في وجه قوى صنعاء التي مهما اختلفت فهي تتحد ضد الجنوب الا من انار الله بصيرته لمعرفة الحق واجتناب الزيغ وظل القسم الذي اقسم عليه من توافدوا من كل الجنوب قسم وفاء لتاسيس مشروع اكبر من تشكيك المشككين وآمال الخائبين واماني الموتورين اذ حول العداء والانهزام الجنوبي الجنوبي الى قوة صعب عليهم كسرها منذ التئم احرار الجنوب في جمعية ردفان التي كان اول قرار لدولة صنعاء قرارا باغلقتها وحين سئل احد كبارهم عن سبب الانزعاج والهستيريا رد بالقول : تتسامحون وتتصالحون ضد من!!!؟

الذين قتلتهم الآلة الغزو الحوثية من شبوة فقط منذ غزو 2015 وهم مرصودون بالاسم ومكان الاستشهاد يتجاوزون”3000″ شهيد ، عدا من قتلتهم الة الحرب اليمنية منذ اجتياح 1994 وياتي مكتب امني محايد جدا جدا!!! ويتذكر قائمة بقرابة”74″ شهيدا من شبوة استشهدوا في احداث يناير 1986 ولم نجده ولا غيره تذكروا نجزرة ولا شهيدا جنوبيا ممن قتلتهم الة صنعاء العسكرية والامنية والارهابية والاستذكار لم يكن للعظة والعبرة بل لبث الفتنة وخلق الاحن

مهما تزمّل _ ابن /الليث او كتب محايد امني منهم فسيظل التسامح والتصالح راسخا ثابتا جنوبيا وحافزا تضاليا حتى تحقيق هدف الجنوب في الاستقلال