الحال الجنوبي مع مطلع العام

خالد باجويبر

في بداية السنة الجميع يحتفل ويرقص ويقيم المهرجانات الغنائية والحفلات الساهرة أما نحن كجنوبين شرفاء أحرار أحتفالاتنا ومهرجانتنا نصنعها في ميادين الشرف والكرامة والموسيقى والغناء الذي طربنا هو صوت الرصاص والمدافع في ساحات الوغى والقتال للدفاع عن أرضنا وعرضنا من كل معتدي ومغتصب لتربة بلادنا .

هكذا في العام الماضي لقد خاضت قواتنا الجنوبية الباسلة أشرس الحروب والمعارك ضد كلاً من جماعة الحوثي المدعومة ايرانياً والتنظيمات الأرهابية وهي تنظيم القاعدة المدعومة من جهات غير معلومة وقد خسرنا في هذه الحروب قوافل من الشهداء وقيادات من خيرة رجالنا النبلاء والأشاوس وهم الذين أذاقوا كل قوى الشر الكثير من الويلات والنكبات .

كيف سنحتفل وفي كل بيت جنوبي حداد وحزن على أب او أبن او أخ قد أستشهد في الحروب التي تخوضها قواتنا الجنوبية في مثلث الموت بالنسبة للأعداء الضالع ويافع وأبين هذه المناطق هي الشعلة الحقيقية التي لاتنطفئ للمقاومة والكفاح التي لقنت الخصوم شر الهزائم والأنتكسات .

ولو رأى الناظر إلى حال مناطق الجنوب وأرضية لبصر فيها روح المقاومة والتضحية والذود عن الدين والعرض وعكس مناطق الشمال والتي هي خاضعة وحاضنة لبراثين الحوثي الشيعي الرافضي الذي دنس كل شبراً في مناطق الشمال وخاصةً صنعاء .

ولاننسى أبرز شهداء وفقداء العام الماضي العميد عبد اللطيف السيد قائد الحزام الأمني بأبين الذي لطالما كان الرقم الصعب في قتال الإرهاب والقائد صالح السيد مدير أمن لحج وقائد اللوء الخامس للقوات البرية الجنوبية.

ونسأل الله الرحمة والخلود للشهداء والشفاء العاجل للجرحى