د. عبود: أبو حرب الغزالي والرحيل المبكر

 

النقابي الجنوبي/خاص

عبر الدكتور عبود عبد ناصر عبادي، نائب عميد كلية ردفان الجامعية للشؤون الأكاديمية جامعة لحج، من خلال تصريح له خص به النقابي الجنوبي الإعلامية عن الذكرى الثانية لإستشهاد القائد العميد/مجدي الغزالي، قائد اللواء الثالث عمالقة جنوبية، تحت عنوان
ابوحرب والرحيل المبكر، وقال : كم مات قوماً وما ماتت مآثرهم بهذا الجزء من البيت الشعري ابدأ حديثي عن واحد من أشجع الرجال بل وافضل الرجال من نسل الذئاب الحمر أنه الشهيد مجدي القطيبي المكنى بأبي حرب هذا الفارس الذي ظهر في الوقت والزمان المناسبين ليحقق الله على يديه نصراً كان قد كتبه ضد قوى الشر والظلام والكهنوت ومليشياتهم الأمامية السلالية البغيضة التي أرادت أن تعيد الوطن إلى قرون من الزمن الغابر والمظلم لكن ذئباً ردفانياً أصيلاً امتشع سلاحه وقاد قواته ليحقق انتصارات متتالية في أكثر من جبهة توجهاً بتحرير مديريات بيحان من مرتزقة إيران.

نبأ استشهاده مؤلماً لم تصدقه العقول

وأضاف الدكتور عبود بأنه كان نبأ استشهاده مؤلماً وحزيناً لم تصدقه العقول في البداية لكن على المؤمنين أن يصدقوا بقضاء الله وقدره ورغم فداحة الخسارة إلا أن عظم الانتصار يعوضها في ذكرى استشهاده.

وأختتم تصريحه بالقول: نقول له نم قرير العين أيُها الشهيد البطل (مجدي) فرجالك باقون على العهد أما النصر أو الشهادة ولانامت أعين الجبناء.