ڪاك بنڪ.. النقابي الجنوپي

حضرموت ..حريقا التهم محلاته.. محمد اليزيدي يناشد الرئيس القائد (عيدروس ) ورجال المال والاعمال الجنوبيين المساعدة وانقاذ عائلته

 

النقابي الجنوبي /خاص

بين عشية وضحاها تبدل الحال والمآل ،فمن التجارة التابعة لوالده والمقدرة بمليون ونصف ريال سعودي الى انسان منكوب باحثا عمن يساعده ويمد له يد العون .

حريق هائل التهم الاخضر واليابس بعد التهامه كل مالديه في محلات والده التجارية الذي فارق الحياة كمدا وقهرا وفي السوق دين عليهم تصل الى 600الف ريال سعودي

محمدعمر اليزيدي اليافعي ،من ابناء حضرموت. مديرية الريدة الشرقية ،وقع عليه القدر والمكتوب في اللوح المحفوظ ،ولا حذر من قدر الله ،يطلق استغاثته والموجهة للرئيس القائد( عيدروس الزبيدي) بمساعدته وبحسب الاستطاعة وكله ثقة وامل فيه

كما وجه نداءه لرجال الاعمال الحضارم ميسوري الحال الطيبين ،والى تجار الجنوب بصفة عامة ،وتجار يافع بصفة خاصة ،ومشائخ يافع الكرماء دون استثناء لتقديم المساعدة للاسرة المنكوبة، والوقوف بجانبها في محنتها هذه

ونيابة عن الشاب (محمد عمر اليزيدي ) الذي يسكن في م/ الريدة الشرقية حضرموت منذ مئات السنين يتعرض اليوم الى محنة وبلاء بعد ان التهم الحريق محلاته التجارية واصبحت عائلته في العراء ، ويعرف عنها بانها اسرة عفيفة ونزيهة بعملها في المجال التجاري ومساعدة كل محتاج ..لكن خسارتها اليوم الفادحة وقبل عام بالتمام والكمال تقريبا تم استهداف متاجرهم المعروفة واللامعة على نطاق كبير في حضرموت ،وبحريق مستعر قيل انه بفعل فاعل ،وبذلك التهمت النيران مصدر رزقهم وعيشهم ولم يتبقى لهم غير الرماد تذروه الرياح ، وتركت لهم النيران الحزن والاسى على والد الاسرة الذي كان ضحيتها تاركة إياهم مع ديون لا يمكن التغلب عليها وأحلام محطمة واسرة منكوبة احل بهاء البلاء بعد الرخاء.

ووجه. الناشط الجنوبي حافظ الشجيفي مناشدته لانقاذ الاسرة والى ماجاء فيها:

محمد، الأبن الاكبر، يتحمل الآن عبء محنة عائلته. لقد كانوا يشكلون أسرة مزدهرة ومحترمة في المجتمع، لكنهم الآن يجدون أنفسهم في حالة يرثى لها، ويكافحون من أجل تغطية نفقاتهم ويواجهون ضغوطًا متزايدة من الدائنين. وخطورة وضعهم تشهد عليه شخصيات بارزة مثل الشيخ صالح بن عمر الشرفي ومدير عام منطقة الرائدة وقصيعر.

في أوقات الشدة، من واجبنا كأفراد رحماء أن نمد يد العون للمحتاجين والمنكوبين. تواصل معي اليوم محمد عمر اليزيدي طالبًا مني الدعم والمساعدة لإعادة بناء حياة عائلته من رماد المأساة. وكرمكم يمكن أن يحدث لهم عالمًا مختلفًا، حيث يقدم لهم الأمل بعد اليأس والنور بعد الظلام.

أحثكم على الاستجابة لهذا النداء للمساعدة والمساهمة بكل ما تستطيعون لتخفيف معاناة هذه العائلة المستحقة. تبرعاتكم، مهما كانت كبيرة أو صغيرة، ستكون بمثابة شريان الحياة لهم في وقت حاجتهم. معًا، يمكننا إظهار التضامن والرحمة والإنسانية الى جانب بعضنا البعض، وتجسيد الروح الحقيقية للأخوة والترابط والتلاحم الاجتماعي والانساني في مثل هذه الشدائد والملمات

للراغبين في مد يد المساعدة يمكنكم التواصل مباشرة مع محمد عمر جمعان اليزيدي على الرقم 772236324 أو التبرع لحساباته في العمقي للصرافة (254060729) والبسيري للصرافة (2387003077).

دعونا نقف لدعم إخواننا وأخواتنا المحتاجين، لنظهر أنه في أوقات الأزمات، تتألق إنسانيتنا المشتركة بشكل مشرق

زر الذهاب إلى الأعلى