ڪاك بنڪ.. النقابي الجنوپي

مرتبات الموظفين بتلفزيون عدن ضياع في دهاليز المتنفدين بالمالية

كتب/ عامر علي سالم

واحد من المسميات البارزة التي تميزت بها مدينة عدن.. تلفزيون عدن الذي ارتبط به تاريخ عدن.. واليوم اصبحت عدن بلاتلفزيون.. اين ذهب تلفزيون عدن.. وماذا جرى لموظفي تلفزيون عدن.. ماهو حالهم… هل موظفي تلفزيون عدن يعاملون مثل بقية المرافق الحكومية ام تم اقصاء حقوقهم ووجودهم مثلما تم اقصاء تلفزيون عدن من عدن.. الاجابة في هذا النداء..

الاخوه الزملاء الاعزاء مؤظفي ومتعاقدي قناة الاذاعة والتلفزيون ..
تأخير رواتبنا والممطألة التي يقوم بها نائب وزير المالية وضياع تعزيز مرتبات الاشهر القادمة ..
ماهي الا مقدمة لضياع اخر الاستحقاقات المالية لموظفي الاذاعة والتلفزيون في عدن ..
وهي نفس أسلوب التجويع والاخضاع والدعوى بان هؤلاء يتبعون الادارات والمرافق المتعثرة … في البدء كان التساؤل بصرف رواتبنا كل شهر بشهره … وبعد ذلك عمل من في مكتب نائب الوزير تساؤلات خاصة للتأخير والمماطلة وكاننا لا نتبع المؤسسة العامة للاذاعة والتلفزيون التابعة لوزارة الاعلام ومن الوحدات الاقتصادية المستقلة …ولماذا لا نكون ضمن المؤازنة العامة للدولة ؟؟ وكانهم بغباء يتعاملون مع قطاعي الاذاعة والتلفزيون لاول مرة ( اسلوب الشرعية من التنصل والتضليل )… وبعد متابعات من الاخوة في الشؤون المالية والأدارية وتجهيز التعزيزات المالية من مكتب المالية وعمل الاخوه بالمكتب على اكمل وجه … وحتى لا تضيع التعزيزات في البريد ( كما ضاعت تعزيزات اذاعة عدن في 25/يناير /2019م قام الاستاذ / علي طه شخصيا بحملها الى مكتب نائب الوزير في 4/2/2019 …ولم يتبقى الا توقيعه الكريم ..!!
الا انهم اليوم وبعد مرور ثلاثة أيام 7/2/2019 …نكتشف بانها مفقودة … ولم يجد لها اصحابنا اي اثر …وكلا من المالية ومكتبها ومكتب نائب وزير المالية يدعي بانها عند الأخر ….. !!!( شفتم الى فين وصلنا جميعا لاننا سكتنا كثير على هؤلاء ..وهاهم يستعون الى ضياع اخر إستحقاقاتنا المالية بعد اغلاق غير مبرر لمبنى الاذاعة والتلفزيون في عدن المحررة والتي تتواجد فيها حكومة الشرعية وتمارس مهامها … إنهم يستكثرون علينا حتى أبسط الحقوق التي يجب الحصول عليها وفق كل القوانيين والتشريعات النافذة والغير نافذة في البلاد )*….
ايتها الحكومة الشرعية آن لكم ان تلتفتوا
للاعلام والاعلاميين الرسميين المنطوين تحت مسمى مؤظفي وزارة الاعلام في عدن …!!
ام انهم لم يعدوا جزء من المنظومة لاسباب غير معلومة…

هل هذا حقا مايجري لموظفي تلفزيون عدن وهكذا اصبح حال منتسبي هذا الصرح الذي كان يميز عدن… وام ان هناك توجه ان يتم الاطاحة بموظفي تلفزيون عدن مثلما تمت الاطاحة بتلفزيون عدن من عدن… سؤال يبحث عن جواب!

زر الذهاب إلى الأعلى