الفتنة صناعة شمالية.. النسخة الجنوبية من شوتر ودحباش

 

ندى عوبلي 

الفتنة . . . الفتنة…الفتنة . . . هي الحل الوحيد لاعداء الجنوب للنيل منكم فاحذروها…….

انها نائمة لعن الله من ايقظها فلا تنظرون الى انوفكم فقط بل للافاق البعيدة حلقوا …ان وحدة الجنوبين سر القوة والثبات وشدة البأس فلا تأخذنكم الفتنة المتعمدة لتدمير وطنكم بايديكم والعاصمة عدن بالذات معقل الجنوب ومنارة الثورة والصمود …

الوطن امانة في اعناق الجنوبيون خاصة الحكماء اهل الرأي الرشيد والفعل السديد .. فمن لا ولي له ولييه الشيطان.. يا شعب الجنوب احذروا ضياع الجنوب ثانية سياتي اكثر من ضبعان واقذر من عفاش ومن طريق ومن مقولة سيأتون جياع لالتهام الاخضر واليابس وستصبحون انتم الغرباء بارض اجدادكم وهم اهل الدار ! ! فهل تقبلوها على انفسكم ومن بعدكم اولادكم ؟ اتهدوهم الضياع ! ! وان يبقون درجة عاشرة من بعد الجنس الشمالي! ،اتريدون العيش مهمشين وحقكم يذهب الى جيوبهم دونكم ولكم الشقاء والسراب… ؟ اتقبلوها ان تبقوا واولادكم اذلاء الى قدر غير مسمى..؟!

اني انصحكم والله شاهد انني لا اطمح الا لعودة وطني الجنوب سالما غير ممزقا ملتحما متحدا غانما كما التحمنا وتوحدنا كجنوبين يد واحدة في حربنا ضدالمجوس واتباع ايران اهل التقية الروافض سلالة الزيدية المتطرفة لال البيت زورا وكذبا {حقا ارادوا منه باطلا}ليعتدوا على ديننا ومقدساتنا وشعائرنا الاسلامية وينهبوا خيرات ارضنا لهم خاصة دون شعبنا… هل ادركتم حجم الكوارث القادمة ان فرطنا ثانية بارضنا لاوباش صنعاء ورعاعها… مالكم كيف تفكرون؟!!

اخاطب العقول الحكيمة والنفوس الثائرة من تنظر للبعيد ان الجنوب عبر مراحله الطويلة منذ خمسين عام وهو يفقد رجاله الاوفياء بسبب الفتنة التي يروجها اعداء الجنوب من الشماليون الحاقدون على مدنيتنا منذ الاف السنين.. فنحن اهل حضارة وحكمة.. كيف استطاع الشمال ان يغقدنا ميزتنا ليتبوأ اليوم عنا زمام القيادة كما فعل بعد ١٩٦٩م بانقلابهم على قحطان الشعبي والالتفاف على رجال الثورة ووسيلتهم الوحيدة لذلك *الفتنة* بين ابناء الجنوب بمناطقية مقيتة اسها التناحر والثأرات و قد وأدها الجنوب قبل الوحدة وعاد المثلج عفاش بإحيائها مجددا وكما كانت *الفتنة* سببا مرة اخرى بتناحر الجنوبيون في عام ١٩٨٦م مابين طغمة / زمرة ، صار رجالنا وقودا للصراع الدائر في الجنوب حينداك ولذات العلة *الفتنة* وهاهم في ١٩٩٤م اطلقوا اكبر واخبث فتنة في التاريخ المعاصر اصدرها وزير الدفاع الشمالي عبدالوهاب الديلمي بتكفير الجنوبين وصمت عنها كل رجال الدين الزنادقة في الشمال وساستها ومثقفيها والنخبة منهم…!

اي نظام يتغدى بالفتن نظام ارهابي استغلالي.. استعدائي.. لا اساس سليم له في بناء اعمدة مثينة للدولة و بعقول علمية لهذا سرعان ما ينهار ان كشفت عورته علنا ويتأكل لانه اساسه صفركما حصل بالجمهورية اليمنية.. ولطالما حلمنا بوحدة يمنية على طريق وحدة عربية انموذجا صلبا اساسه سليم جدا . . ياللاسف ادركنا كنههم هم دعاة الطاعة العمياء لباب اليمن وأن لهم ذلك لولا الفتن التي يزرعوها بقوة بين مثلث الدوم وكذا بين القبائل خاصة شبوة واحياء الثارات بآلمـجتمـعآت آلجنوبيـﮯ‏‏…

لا تدعو العملاء يشبوا نار الفتنة فعظيم النار من مستصغر الشرر
اوأدوها الفتنة ولا تسمحوا للمرتزقة الاساءة لدماء الشهداء والجرحى وانين الشعب . . فقد طهرت ارضنا وارتوت بالدماء والدموع لاجل الحرية للارض كاملة السيادة والكرامة والعزة للانسان فيها ..

علينا دون تواني اقتلاع الفساد واسسه والبلاطجة واعوانهم من الارهابين اعوان الشيطان الاكبر.. فلا تنسوا عدوكم سيموت جوعا بعد عز ان استسلم للهزيمة وما دام له اعوان في الداخل وجنوبين متحوثين او من المؤتمر، والاصلاح (اخوان اليمن) فانهم يسعون بجدية لاستعادة الجنوب لاحضانهم والعودة لنهبها والإمعان في اضعافها من خلال ترويج الفتن الداخلية واحياء الثأرات والنقم لانهم لن يجدوا طريقا لاحتلال ارضنا مجددا الا بالطريقة ذاتها اذكاء نار الفتنة بين الجنوبين فنسمع الشتم والذم والاستهزاء باصحاب الدوم حينا وحينا باصحاب شي عيشة أو عيال ياتو وهكذا دواليك والمعيب في الامر من يردد هذا نحن الجنوبيون والشيطان الاكبر يقهقه على رواج فتنته بألسنة اهلنا . . وهكذا لا تخمد الصراعات الداخلية فنضعف ويتم الاستعانة باهل الشر اللذين يبرزون مساندتهم لطرف دون الاخر بضخ الاموال والعتاد كي تظل الجبهة الداخلية للجنوب مشتعلة اوآرها فيستمر نهب الجنوب من اعداؤه…

حينما تلاحمنا وصرنا جبهة واحدة طردنا عدونا والقمناه العار، والخيبة والذل وبات ضعيفا هشا منكسرا..

وحينما تسلل بيننا بالفتن وشق صفنا الى صفوف عدة لصالحه صار اخوتنا من اغاثونا بالعتاد والرجال بوقت ضعفنا وحاجتنا للدعم اللوجستي والمادي والرجال بليلة وعشاها هم الاحتلال للجنوب وبالشمال هم قوى التحالف ، اي معايير هذه فاين العقلاء من هذا الرواج الاعور..

فأن حكمتم فاعدلوا ولا توزنوا الامور بمكيالين وكونوا قسطاطين وانتبهوا لارضكم.. انتم اسيادها دام رؤوسكم شامخة و اقدامكم ثابته بها وان خسرتموها لن تكونوا اكثر من شوتر ودحباش بنسختهم الجنوبية…

 

زر الذهاب إلى الأعلى