ڪاك بنڪ.. النقابي الجنوپي

من المغالطات الغبية للحكومة (٢)

 

د / مساعد القطيبي

ضمن المغالطات التي وردت في ملخص الموازنة العامة للدولة لسنة ٢٠١٩ التي تم اقرارها ونشره من قبل الحكومة.. تم تقدير الإيرادات الضريبية والجمركية المتوقع تحصيلها من جميع المحافظات (المحررة وغير المحررة) حوالي ٨١٣ مليار ريال.
في المقابل تم تقدير إجمالي الإيرادات المتوقع تحصيلها من المحافظات غير المحررة فقط حوالي ٦٩٣ مليار، مع العلم أن ٩٠% من هذه الإيرادات هي إيرادات ضريبية وجمركية أي ما يقارب ٦٢٤ مليار ريال وتمثل ما نسبته ٧٧% من إجمالي الإيرادات الضريبية والجمركية على مستوى المحافظات المحررة وغير المحررة، وهذا يعني أن ما نسبته ٢٣% فقط هي نسبة الإيرادات الضريبية والجمركية المتوقع تحصيلها من المحافظات المحررة (أي حوالي ١٨٩ مليار ريال فقط).

فهل يعقل أن ما نسبته ٢٣% من إيرادات الجمارك والضرائب هي نصيب المحافظات المحررة فقط وهي المحافظات التي يقع في نطاقها جميع المنافذ البحرية والبرية لليمن، وأن ما نسبته ٧٧% من تلك الإيرادات هي نصيب محافظات الشمال غير المحررة والتي جميع منافذها البرية والبحرية متوقفة.!

وبالمناسبة، فقد بلغت إجمالي إيرادات جمارك ميناء عدن لوحدها ١٣٣ مليار ريال خلال العام ٢٠١٨م حسب تصريح نائب مدير الجمارك في عدن، ناهيك عن حجم الإيرادات الجمركية لمنفذ الوديعة وغيرها من المنافذ البرية والبحرية في حضرموت والمهرة ومأرب وغيرها من المحافظات المحررة.

فلماذا كل ذلك التهويل لحجم الإيرادات المتوقع تحصيلها من المحافظات الشمالية غير المحررة والتقليل من حجم الإيرادات المتوقع تحصيلها من المحافظات المحررة؟

وسيخطئ منكم من يفكر أن قيام حكومة الشرعية بعمل تلك المغالطات في الموازنة العامة لها أهداف تصب في خدمتها ومصلحتها، فالحوثيون يكفيهم اليوم أن يكشفوا مثل هذه المغالطات للعالم ليثبتوا لهم مستوى الفشل الكبير للحكومة الشرعية، خصوصا وأن هناك أخطاء ومغالطات أخرى أكثر فضاعة ارتكبتها الحكومة عند إعدادها لمشروع الموازنة العامة لسنة ٢٠١٩م.

زر الذهاب إلى الأعلى