ڪاك بنڪ.. النقابي الجنوپي

مبنى المصافي الجديد …مشروع مع وقف التنفيذ

بلغ الفساد أشده ذلك حينما يتم إسناد الأمر إلى غير أهله

النقابي الجنوبي /خاص

مصافي عدن .. المنشأة التي كانت صرحاً يشار إليه بالبنان و يقارن بأفضل المستشفيات العالمية من حيث التجهيزات والمستوى الطاقم والأدوية .

من يشاهدها الآن يجد مبنى خاو على عروشه,حيث لا يوجد بها حتى المستلزمات البسيطة لدرجة أن “البندول” قد لا يتواجد في المستشفى …وكما يقول بعض سكان البريقة ” المصافي صافي ”

مصير مؤلم لإحدى أفضل الصروح الطبية في الشرق الأوسط سابقاً حيث كان يجري أصعب العمليات و تتوفر فيه أغلى الأدوية والتي كانت تصرف للعاملين في المصفاة و أقاربهم مجاناً..

مبنى المصافي الجديد مشروع مع وقف التنفيذ

 

منذ عام 2015م أصبح  المبنى متوقفاً مثله مثل المصفاة التي تم إيقاف العمل فيها بإيعاز من جهات لا تريد الخير لعدن ولأهل عدن …بل يزعجها أن تتعافى عدن و الجنوب من جديد.

لوبي فساد يجب محاسبتهم و كشفهم علناً أمام الجميع …لوبي أقل مايمكن القول عنه انه سرطان يجب استئصاله سريعاً و فوراً ..

يعيش المستشفى الآن حالة موت سريري ..بعد أكثر من 12 عاماً وقف الفساد عائقاً أمام تشغيل مستشفى المصافي الجديد … ومنذ تأسيسه كانت هناك تجاوزات ..وأصبح المستشفى بين مطرقة اللجان و سندان المقاولين .

في هذا العدد من النقابي الجنوبي نستعرض تقرير حصر الأعمال المنفذة في المشروع الذي يخص بناء مبنى جديد لمستشفى مصافي عدن .والتي كانت بعد الإنتهاء من المشروع في عام :2010: وتضمن التقرير أعمال الحصر والتفييم :

حصر و تقييم أعمال بناء المبنى الجديد للمستشفى في تقرير

 

تم الحصر بتقسيم الكميات إلى 3 مجموعات :

 كميات حصرت من سابق وليس هناك أي خلاف حولها ,كميات لم تنفذ نهائياً وليس فيها أي مواد مخزنة واعتبرت نسبة الانجاز 0%.

و كميات نفذت بنسب متفاوتة وهي محل خلاف بين ادارة المشروع و المقاول ,والتي تضمنت أعمال مدفونة أو غير ظاهرة ,كوجود حفريات من قبل خاصة بأنابيب المجاري غير حفر الأساسات و تنفيذ الطبقة العازلة فوق السطح الأخير مع دامر في مناطق الركوب.

كما أورد التقرير أعمال نفذت بمواصفات أدنى أو أعلى أو بنوعية مختلفة مثل الأبواب الخشبية (Teak) استبدلت بنوعية ذات مواصفات أدنى (خشب الميرانتي) وهو البند الوحيد الذي فيه موافقة صريحة من مدير المشاريع على تغيير سعره.

وبدلاً من تكسيه الجدران الخارجية بالجرانيت الإيطالي الطبيعي استبدلت بنوعية مختلفة ذات مواصفات أدنى (التلبيس والرشة بطلاء محبب مقاوم للرطوبة) , كما تم تركيب رخام طبيعي بدلاً من الخشب الصلب المتفق عليه.

واستبدلت حنفيات المياه الحساسة ((Taps بنوعية ذات مواصفات أدنى (حنفيات عادية) , كما استبدلت أنابيب الإطفاء البلاستيك بنوعية أخرى ذات مواصفات أعلى لم يتفق عليها.

وقد قيم التقرير أيضاُ أعمال مدنية, ذكر منها إن سمك بلاطة السقوف يجب أن يكون 15 سم بدلا من 13 سم و أسطح السقوف ليست ناعمة من الأسفل (Fair Face) ولا تتناسب مع وظيفة عمل المستشفى و خاصة في غرف العمليات.

 

كما أن حديد التسليح مازال مكشوفاً في بعض مناطق السقوف والجسور ,وهناك تعشيش للخرسانة في بعض المواقع وكان يجب عمل المعالجة البسيطة التي تمنع تسرب الهواء للحديد.

 بالإضافة إلى وجود تسريب من بعض النقاط في السقوف ,وارجع التقرير ذلك إلى أن الخرسانة  ليست  عديمة التنفيذ للماء وان التسريب يحدث عند مكوث الماء فترة معينة فوق الخرسانة بحيث أنها تتشبع  وتقوم بتسريب كمية بسيطة من الماء ,وأوصى التقرير بتنفيذ طبقة عازلة فوق الخرسانة و خرسانة الميول بشكل صحيح.

ووجود تشققات انكماشية يعود ظهورها إلى تبخر ماء الخرسانة قبل وقته المحدد إضافة إلى وجود آثار لشوائب و بقايا أخشاب .وتشققات في أعمال التلبيس.

وبالنسبة للأعمال الكهربائية رفض ممثل المصفاة قبول ألوان الأسلاك الكهربائية التي قام المقاول بتنفيذها كما قامت المصفاة باستبدال الأسلاك الكهربائية بين الدورين وقد تم احتساب بعض البنود كمواد فقط.

تجاوزات المقاول وأسعار خيالية

تجاوزات عدة لم يقم المقاول بعملها في البناء وكما ذكر التقرير أن هناك مبالغة في الأسعار والتقديرات , كونها خيالية ولا تمت للواقع بأي صلة.

بهذا تم إنهاء مصير مبنى دفعت لأجله الملايين.. كما تم إنهاء دور المصافي عمداُ مع سابق الإصرار و الترصد …والتي ذكرت مصادر عمالية أن هناك مساع حثيثة لتأميمها , ويقف الصرحين خاويين على عروشهما بانتظار مصيرهما المجهول.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى