مؤامرة جديدة ابطالها العيسي وادارة مصفاة عدن وماتسمى نقابة معدومة. النقابي الجنوبي يكشف بالوثائق تخبط المفسدين في قضية الاضراب المكذوبة

 

النقابي الجنوبي / خاص

عرض صالح ناجي الصالحي 

استطاع موقع النقابي الجنوبي كشف المؤامرة الدنيئة من قبل هامور الفساد احمد العيسي وادارة المصفاة والخاصة بتنفيذ الاضراب في المصفاة ومنع ايصال المشتقات النفطية الى الكهرباء والسوق المحلية تحت حجة بما يسمى بنقابة المصفاة غير الشرعية والوهمية.

تفاصيل المؤامرة

اولا منع تزويد الوقود الى شركة النفط

ثانيا الضغط على المالية عدم طلب كشوفات التخزين الخاصة بالمشتقات النفطية حتى لاتتمكن المالية من معرفة الامر ومحاسبة الفاسدين واحالتهم الى النيابة العامة.

ثالثا بيع المشتقات النفطية الى السوق دون المرور عبر شركة النفط ولكي يتم جمع الاموال الطائلة ودون حسيب او رقيب .

المخطط

يتم الاعلان عن اضراب العمال عبر بما يسمى النقابة التي يراسها المسيبلي ويعد فاسدا ومطلوبا لدى العمال كونه من يعمل على احالتهم للتحقيق ويقف حجر عثرة امام مطالبهم ويعد الذراع الايمن للفاسد الكبير تاجر النفط العيسي .

كان الإضراب المعلن من قبل المسيبلي يوم امس تاريخ 26 مارس شهرنا الحالي .

ولم يتم إصدار بيان يتظمن بداية ونهاية الاضراب .

لكن الحقيقة التي يغفل عنها الكثير بان الاتفاق تم بين العيسي وادارة المصفاة والنقابة العائلية مسبقا ولمدة ثلاث ايام . البداية الثلاثاء والانتهاء الجمعة.

ثلاثة اياما سويا يتم فيها بيع المشتقات النفطية الى السوق السوداء من خلالها يتم جمع اموال طائلة تقدر بالمليارات ولطالما وانها لاتخضع لشركة النفط .

شهود اعيان اكدوا لموقع النقابي الجنوبي بان القاطرات شوهدت بالمئات وهى تمر من والى المصفاة محملة بالمشتقات النفطية وتتجه الى السوق المحلية.

اكد بيان النقابة المسيبلية في دعوته للعمال لانهاء الاضراب بانه جاء بناء على طلب من المدير التنفيذي للمصفاة .

البيان مؤرخ بتاريخ 29 مارس القادم ويصادف يوم الجمعة الامر الذي فسره كثيرون بان ذلك ادانة جامدة فضحت قبح مؤامراتهم الدنيئة تجاه الوطن والمواطن في الجنوب .

اما المنشور للمدير التنفيدي رقم 4 لعامنا هذا فقد كان مؤرخا بتاريخ اليوم الاربعاء 27 مارس .

قبح الفساد

في خضم المعترك النقابي في المصفاة كشف غسان جواد وموقع النقابي الجنوبي يوم امس طبيعة التامر والارتزاق ومن قبل هوامير الفساد وقال غسان جواد رئيس اللجنة العمالية في المصفة في منشور له على صفحة بالفيس بوك بان مايجري من مهازل من قبل مدمني الفساد انما يعبر عن خلل في منظومة العمل وادارته في المصفاة والى نص المنشور
للتوضيح بخصوص مسرحية الاضراب في #شركة_مصافي_عدن
كل نهاية شهر تقرع طبول المسرحية وهي الاضراب والغريب هي المدة الزمنية التي لاتتجاوز ساعتين وتزيد او تنقص وينتهي بتحقيق وهم النجاح وبطولات العماله والارتزاق ،

ولاكن هذة المرة اضراب اداري ومدعوم من هوامير الفساد تقوم بتنفيذه العصابة المركزية التي تسمى نقابة منتهية،

إضراب يستهدف المواطن بشكل خاص ويمس الخدمات بشكل مباشر ،

إضراب تعود عائداتة للمتنفذين ولا يعود بالنفع للعمال ولا لإيرادات الدولة بل يعطل عمل شركة النفط لان الاضراب شكلي ويتم البيع بشكل مباشر من داخل شركة مصافي عدن بحجة توفير الرواتب والزيادة وهذا لن يكون الا تأكيداً لشكوك الجميع بان هناك شركاء للعيسي من داخل المصفاة وإلا ما فائدة المصفاة من الاقدام بهذا العمل وهي تقوم فقط بمجرد خزن المشتقات النفطية ،

ومن هنا فاننا في اللجنة العمالية لشركة مصافي عدن ننفي صلتنا بهذا الاضراب ونحمل الادارة تبعاته والازمات التي ستنثج من خلاله وانعاش السوق السوداء مما يجعل المواطن يتحمل عبء اضافي نتيجة البيع بالمزاج من قبل اصحاب المحطات لعدم الرقابة عليها من قبل شركة النفط.

اما بخصوص رواتب موظفي المصفاة فقد تواصلنا مع المالية واخبرناهم بإستيائنا من تأخير الرواتب فاخبرونا بانهم مستعدين لدفعها بوقتها المحدد ولاكن الادارة ترفض تسليمهم كشوفات الخزن ومن هنا فاننا نطالب ادارة الشركة بتسليمهم الكشوفات لكي لاتخلق البلبلة التي نحن في غنى عنها وعدم المساس برواتبنا،

وكما قلناها سابقا وسنظل نقولها بان المطالب يجب ان تكون باعادة تشغيل المصفاة لان بتشغليلها ستحل جميع المشكلات والازمات وارتفاع العمله الصعبة ولكي لانكون عالة على احد و نستغرب رفض الادارة حتى تحديد جدول زمني لاعادة تشغليلها ،

وكما نناشد الحكومة بالتدخل الفوري لايقاف هذا العبث

صادر عن اللجنة العمالية لعمال وموظفي شركة مصافي عدن وعنهم : غسان جواد

 

زر الذهاب إلى الأعلى