ڪاك بنڪ.. النقابي الجنوپي

صندوق رعاية الطفولة (يونيسيف) يدفع رواتب 100 ألف مدرس يمني

النقابي الجنوبي /متابعات

أعلنت الأمم المتحدة أمس الأول أنّ صندوق رعاية الطفولة (يونيسيف) يدفع رواتب لنحو 100 ألف مدرس في اليمن، فيما حرم نحو مليوني طفل من التعليم في البلد الفقير الذي تمزقه الحرب.

ووزع صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة ما يعادل 50 ألف دولار في الشهر لأكثر من 97 ألف مدرس وموظف مدرسي، ويأمل بأن يزيد المبلغ لنحو 136 ألف دولار شهريا. وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أنه من بين سبعة ملايين طفل في سن الدراسة في اليمن، هناك أكثر من مليوني طفل غير مدرجين في العملية التعليمية إما بسبب تدمير البنية التحتية وإما جراء استخدامها لإيواء مشردين بسبب الصراع المستمر منذ أربع سنوات.

وفي العام 2016، علقت رواتب المدرسين، بعدما أدت الحرب بين  إلى انهيار الاقتصاد. وأعيد أخيرا فتح المدارس في بعض مناطق البلاد. وقال المدير الإقليمي لليونيسيف لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا غيرت كابيلير إنّ «وضع قطاع التعليم في اليمن محبط للغاية». وأضاف «بدون راتب منتظم وبسبب النزاع والأزمة الاقتصادية المستمرة، لم يتمكن المدرسون من الانتقال إلى مدارسهم أو اضطروا للبحث عن فرص أخرى لكسب العيش لإعالة أسرهم».

وحذّرت منظمات حقوقية من أن فقدان فرص التعليم يشكّل تهديدا رئيسيا لمستقبل الأطفال الذين يتعرضون لأخطار متزايدة، من تجنيدهم في الميليشيات إلى إجبارهم على العمل إلى تزويجهم.

 

زر الذهاب إلى الأعلى