ساخن

تعرف على الاسباب الحقيقية التي ادت لقيام ثورة وسائل الاعلام الحكومية في العاصمة عدن

 

 

النقابي الجنوبي /عدن / خاص

في خطوة ليست هي الأولى من نوعها، قام موظفو وسائل الإعلام الحكومية ( تلفزيون واذاعة عدن،الارسالان الاذاعي والتلفزيوني – صحيفة ١٤ اكتوبر، وكالة انباء سبأ )صباح اليوم الأحد بوقفة احتجاجية أمام مبنى وزارة المالية في مديرية خورمكسر، جراء إيقاف رواتبهم لشهري ابريل ومايو المنصرمين دون أي مبررات.

وقال المحتجون من موظفي تلفزيون عدن كان الاجدى أن تقوم وزارة المالية بصرف مخصص الميزانية التشغيلية المرصود للقناة ل3 أشهر ( ابريل ومايو ويونيو ) من هذا العام والذي يبلغ 150 مليون ريال يمني رواتب لموظفين القناة بدلا من صرفها قبل ايام للقائم باعمال رئيس القناة في الرياض الذي تتكفل المملكة العربية السعودية الشقيقة بتشغيلها هناك.

وأعتبر المحتجون بأن التصرف من قبل وزارة المالية وبتواطؤ وزارة الإعلام معها يعد انتهاكا صارخا ضد انسانيتهم وحقوقهم في العيش الكريم في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة، واهانة لتاريخهم الوطني الطويل الذي قدموا من خلاله خيرة عطائهم الابداعي والفني والتقني في الوسائل الرائدة في المنطقة، والذي كان مشرفا في خدمة الوطن والمجتمع منذ أكثر من نصف قرن.

واكد المحتجون أنهم سيمارسون كافة اوجه النضال السلمي المطلبي حتى تنتهي مهزلة إيقاف الرواتب بداية كل فصل، واسترداد كافة حقوقهم المادية المسلوبة، والتمكن من فتح مرافقهم الاعلامية المغلقة وعودة بث رسالتها الاعلامية الوطنية من العاصمة عدن كما كانت منذ انطلاقتها عند نشأتها.

والتقت لجنة من المحتجين بمسؤول من وزارة المالية والذي بدوره أكد بأن صرف راتب شهر ابريل ومايو مضافا للعلاوات سيكون يوم غد الاثنين الموافق 10يونيو 2024م