مقالات الراي الجنوبي

مفاتيح أزمة كهرباء عدن بيد العليمي

 

بقلم/ د. حسين العاقل

كان وما زال رئيس المجلس الرئاسي رشاد العليمي وابنه المدلل وكيل شركة النفط البريطانية المنتجة والمصدرة للنفط من حقول قطاع العقلة في محافظة شبوة، وراء ازمة الكهرباء في العاصمة عدن فهما من يتحكم بالمشتقات النفطية الخاصة بكهرباء عدن.

وعندما خرجت الجماهير وتوجهت لمهاجمة قصر معاشيق لمطالبة الحكومة بسرعة حل الكارثة، نتفاجئ ودونما مبررات بسرعة هروب العليمي ومغادرته إلى الخارج، وذلك بعد ان افتضح أمره وانكشف القناع للرأي العام الجنوبي.

لقد كان العليمي يتوقع أن الجماهير سوف توجه غضبها ضد الانتقالي خصوصا وان الرئيس عيدروس موجود ويتابع الأمور بعناية واهتمام، ويتحرك بقوة لمواجهة الموقف المضطرب، ويبحث عن حلول عاجلة لانقاذ العاصمة عدن من ازماتها المفتعلة، وهذا ما افشل مخطط العليمي وزبانيته.

ولكن: للأسف ما زالت مخاطر الأزمات قائمة ومستمرة ومتجددة، ما دامت مفاتيح حلها بيد العليمي وحكومة الشرعية اليمنية.