أدب وثقافة

الشاعر عبدالله العامري..( ثلاث وأربع ).. ولهذا السبب نقول حافظوا على الانتقالي

 

الشاعر /عبدالله قائد العامري

ولهذا السبب نقول حافظوا على الانتقالي..

حراك كنا به نسمو ونترفع
عن سفسف القول والافعال والاطماع
سلمي وثوري مخطط ليس له مطمع
من نيل شهره ومنصب او حرس واتباع
بأهداف أجلى من الشمس التي تطلع
سرنا جميعا بذات الخطو والايقاع

أعوام مرت ثلاثه نجمنا يسطع
لمعة سطوعه أضاءت كامل الاصقاع
الشيخ والشاب والطفل الذي يرضع
وكل انثى ينادوا من لهم أسماع
إنا انعتقنا وحاشا اننا نركع
لظلم ظالم وهذا القول بالاجماع

وبعد الثلاثه تلت أعوامنا الاربع
هدت لمبنى الثلاث حتى استوى بالقاع
وأصبح الثور ثوري بالقرون يردع
للثائر الحق ويجني عائد الاوجاع
ثوري المنصات والانشاد والمرفع
ثائر خطابات بالتلفاز والمذياع

داخل جسدنا الموحد أعمل المبضع
قطع جسدنا ودمر ذلك الاجماع
مليون قائد وقائد فوقهم مرجع
نيام كانوا فهبوا يسرقوا الاشعاع

وكل شاجع حكيم اليوم يتوجع
وكل خوّاف أصبح شاجع الاشجاع
فوائد الغير يجنيها ولايشبع
أطلق لصوصه وشوه ذلك الابداع

ياسامع الصوت إسمع صرختي اسمع
لبي ندائي فيكفي شملنا ضيّاع
لملم صفوفك ووحد قادتك أجمع
فالشعب كله تجاوز فترة الارضاع

الشعب هو صاحب الابداع ..وذات الشعب هو من فوض عيدروس والانتقالي …
مع تمنياتنا ان لايقع الانتقالي في نفس الفخ ..رغم معرفتنا بالاسباب ..