منوعات علمية

مراهقة يمنية في عمر الزهور شربت كوب واحد من منقوع القرنفل على الريق وبعد 7 أيام تفاجأت مما حدث لجسمها.. دراسة علمية حديثة كشفت السر؟

النقابي الجنوبي|| منوعات

انت الأن تتابع خبر مراهقة يمنية في عمر الزهور شربت كوب واحد من منقوع القرنفل على الريق وبعد 7 أيام تفاجأت مما حدث لجسمها.. دراسة علمية حديثة كشفت السر؟ والان مع التفاصيل

رياض – احمد صلاح – فتاة يمنية في عمر الزهور شربت كوب واحد من منقوع القرنفل على الريق وبعد 7 أيام تفاجأت مما حدث لجسمها.. دراسة علمية حديثة كشفت السر؟

يستعرض هذا التقرير

مجموعة من الفوائد الصحية التي يمكن أن يفعلها القرنفل عند إدخاله في النظام الغذائي، كما نشر في موقع “هيلث لاين”.

حيث يُعرف القرنفل بكونه من التوابل الحلوة والعطرية، ولكن تم استخدامه أيضًا في الطب التقليدي، حيث وجدت الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن المركبات الموجودة في القرنفل قد يكون لها العديد من الفوائد الصحية، بما في ذلك دعم صحة الكبد والمساعدة في استقرار مستويات السكر في الدم.

*يحتوي على عناصر غذائية مهمة

 

يحتوي القرنفل على الألياف والفيتامينات والمعادن، لذا فإن استخدام القرنفل الكامل أو المطحون لإضافة نكهة إلى الطعام يمكن أن يوفر بعض العناصر الغذائية المهمة، حيث تحتوي ملعقة صغيرة (2 جرام) من القرنفل المطحون على 6 من السعرات الحرارية، 1 جرام من الكربوهيدرات، 1 جرام من الألياف، 55٪ من القيمة اليومية للمنجنيز.

*يحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة

 

أثبتت الأبحاث أن القرنفل غني بمضادات الأكسدة، حيث يحتوي القرنفل على مركب يسمى الأوجينول، والذي ثبت أنه يعمل كمضاد طبيعي للأكسدة، ووجدت دراسة أجريت على أنبوب اختبار أن الأوجينول أوقف الضرر التأكسدي الذي تسببه الجذور الحرة بفاعلية أكبر بخمس مرات من فيتامين هـ، وهو مضاد أكسدة قوي آخر.

*يساعد في الحماية من السرطان

تشير بعض الأبحاث إلى أن المركبات الموجودة في القرنفل قد تساعد في الحماية من السرطان، حيث وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على أنبوب الاختبار أن مستخلص القرنفل ساعد في وقف نمو الأورام وعزز موت الخلايا في الخلايا السرطانية.

ولاحظت دراسة أخرى أجريت على أنبوب الاختبار نتائج مماثلة، حيث أظهرت أن الكميات المركزة من زيت القرنفل تسببت في موت الخلايا في 80٪ من خلايا سرطان المريء، كما ثبت أن الأوجينول الموجود في القرنفل له خصائص مضادة للسرطان.

ووجدت دراسة أنبوبة اختبار أن الأوجينول عزز موت الخلايا في خلايا سرطان عنق الرحم، ولكن يجب استخدام كميات مركزة جدًا من مستخلص القرنفل وزيت القرنفل والأوجينول، حيث يعتبر الأوجينول سامًا بكميات كبيرة، وقد تؤدي الجرعات الزائدة من زيت القرنفل إلى تلف الكبد، خاصة عند الأطفال.

*يمكن أن تقتل البكتيريا

لقد ثبت أن القرنفل خصائص مضادة للميكروبات، مما يعني أنه يمكن أن يساعد في وقف نمو الكائنات الحية الدقيقة مثل البكتيريا، حيث أظهرت إحدى الدراسات التي أجريت على أنبوب الاختبار أن زيت القرنفل الأساسي قتل ثلاثة أنواع شائعة من البكتيريا، بما في ذلك الإشريكية القولونية، وهي سلالة من البكتيريا التي يمكن أن تسبب التسمم الغذائي.

ويمكن أيضا أن تساعد الخصائص المضادة للبكتيريا للقرنفل في تعزيز صحة الفم، حيث اختبرت دراسة أخرى أجريت على 40 شخصًا آثار غسول الفم العشبي الذي يتكون من زيت شجرة الشاي والقرنفل والريحان.

وبعد استخدام غسول الفم العشبي لمدة 21 يومًا، أظهروا تحسنًا في صحة اللثة، وكذلك كمية البلاك والبكتيريا في الفم، ولكن ذلك بالاقتران مع تنظيف الأسنان بالفرشاة بانتظام.

*يحسن صحة الكبد

تشير الدراسات إلى أن المركبات المفيدة الموجودة في القرنفل يمكن أن تساعد في تعزيز صحة الكبد، حيث أظهرت دراسة حيوانية أخرى أن الأوجينول الموجود في القرنفل يساعد في عكس علامات تليف الكبد أو تندب الكبد.

*يساعد في تنظيم نسبة السكر في الدم

تظهر الأبحاث أن المركبات الموجودة في القرنفل قد تساعد في السيطرة على نسبة السكر في الدم، حيث وجدت دراسة أجريت على الحيوانات أن مستخلص القرنفل ساعد في زيادة معدل السكر في الدم لدى الفئران المصابة بداء السكري.

* يعزز صحة العظام

كتلة العظام المنخفضة هي حالة تؤثر على ما يقدر بنحو 43 مليون من كبار السن في الولايات المتحدة وحدها، حيث يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بهشاشة العظام، مما قد يزيد من مخاطر الكسور.

حيث وجدت دراسة أجريت على الحيوانات أن مستخلص القرنفل الذي يحتوي على نسبة عالية من الأوجينول أدى إلى تحسين العديد من علامات هشاشة العظام وزيادة كثافة العظام وقوتها.

كما أن القرنفل غني بالمنجنيز، حيث يوفر 30٪ من القيمة اليومية المطلوبة في ملعقة صغيرة (2 جرام) من القرنفل المطحون، المنغنيز معدن له دور في تكوين العظام وهو مهم للغاية لصحة العظام.

*يقلل من تقرحات المعدة

تشير بعض الأبحاث إلى أن المركبات الموجودة في القرنفل يمكن أن تساعد في علاج قرحة المعدة، والتي تُعرف أيضًا باسم القرحة الهضمية، وهي تقرحات مؤلمة تتشكل في بطانة المعدة أو الإثنى عشر أو المريء.

وأثبتت إحدى الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن الزيت العطري من القرنفل يزيد من إنتاج مخاط المعدة، حيث يعمل مخاط المعدة كحاجز ويساعد على منع تآكل بطانة المعدة من الأحماض الهضمية.

 

ووجدت دراسة حيوانية أخرى أن مستخلص القرنفل ساعد في علاج قرحة المعدة، وأظهر آثارًا مشابهة لتلك الموجودة في العديد من الأدوية المضادة للقرحة