اخبار عدن

هاشتاج #جبهات_الجنوب_تسحق_الحوثي يشعل منصات التواصل الاجتماعي

 

النقابي الجنوبي / خاص

تزامنا مع الانتصارات الساحقة التي يحققها ابطال القوات المُسلحة الجنوبية في مواجهة مليشيا الحوثي الإرهابية وحلفائها من مليشيا الإخوان والقاعدة في الجبهات جنوبية
اشعل سياسيون جنوبيون مساء اليوم الإثنين 1 أبريل 2024م مواقع التواصل الاجتماعي وفي مقدمتها منصة (أكس) بهاشتاج #جبهاتالجنوبتسحق_الحوثي.

وأثنو على الصمود الأسطوري للقوات المُسلحة الجنوبية في جبهات محافظة شبوة والضالع وتصديهم للهجمات الحوثية الإيرانية الفاشلة التي تسعى تلك المليشيا من خلالها اجتياح أراضي الجنوب.

وأكدوا على أن مليشيا الحوثي الإرهابية تفاجئت على حدود الجنوب بحصن جنوبي متين ممثل بالقوات المُسلحة الجنوبية.

وتباهوا بانتصارات صقور القوات المُسلحة الجنوبية التي يحققونها على كافة جبهات القتال الجنوبية، والتي تُعد امتدادًا لانتصارات الجيش الجنوبي في عهد دولة الجنوب (جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية)، والذي غُدر بذلك الجيش الجنوبي العظيم من قبل نظام صنعاء اليمني بعد إعلان ما تسمى بـ(الوحدة اليمنية) المشؤومة في 1990م.

وأشاروا إلى أن السيد الرئيس القائد عيدروس بن قاسم الزُبيدي، القائد الأعلى للقوات المُسلحة الجنوبية، كان كل همه، منذ سنوات طوال، بناء قوات مُسلحة جنوبية وطنية صلبة كي تردع الأعداء المتربصين بأرض الجنوب وثرواته.

ونوهوا بأنه وبفضل تضحيات شهداء الجنوب وجرحاه، ينعم اليوم شعب الجنوب بالأمن والأمان والاستقرار.

وأكدوا على كل أبناء الجنوب يحمدون الله عز وجل على نعمة القوات المُسلحة الجنوبية، والمجلس الانتقالي الجنوبي في إرساء الأمن والاستقرار في محافظات الجنوب عامة باستثناء وادي حضرموت والمهرة التي تتواجد فيها قوات الاحتلال اليمني ممثلة بمليشيا الإخوان الإرهابية.

واكدوا على أن القوات المُسلحة الجنوبية طهرت الجنوب بالكامل من مليشيا إيران الحوثية، والجماعات الإرهابية، وكانت السد المنيع أمام هجمات الحوثي والقاعدة.

كما اشادوا بالتضحيات التي يقدمها ابطال القوات المسلحة الجنوبية في مكافحة الإرهاب في محافظة أبين وغيرها من محافظات الجنوب.

وأضافوا: “جيشنا الجنوبي، وتحديدًا منذ ما بعد 2015م، وحتى اليوم، استطاع استعادة هيبته، ومكانته، وقوته استنادًا إلى الانتصارات التي حققها ابطال القوات المُسلحة الجنوبية سواءً ضد (مليشيا الحوثي الإيرانية، أو ضد الجماعات الإرهابية، أو ضد مليشيا الإخوان الإرهابية)”.

وأشاروا إلى ان ابطال القوات المسلحة الجنوبية، يعتبرون الحصن المتين الذي يحمي الوطن الجنوبي، وشعبه الأبي، وثرواته، من أي مخاطر وتهديدات قد يتعرض لها.

وحذروا انه رغم حجم المؤامرات، وكثرة الأعداء المتربصين بالجنوب وشعبه وقضيته إلا أن جيش الجنوب العظيم ظل، وسيظل صمام أمان لحماية الجنوب، وشعبه، وقضيته، وثرواته، ومكتسباته، وثورته التحررية.

واكدوا على أن الرئيس القائد عيدروس بن قاسم الزُبيدي، القائد الأعلى للقوات المسلحة الجنوبية، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، بذل، ومايزال يبذل جهودًا جباره بهدف بناء جيش جنوبي وطني صلب يحمي الوطن والمواطن، وما وصلنا إليه اليوم من وجود قوات جنوبية مُسلحة وطنية، وصلبة، إلا بفضل التخطيط الحكيم من الرئيس الزُبيدي، الذي أكد في أكثر من مناسبة على أن الانتصار لقضية شعب الجنوب يكون بقوة، وصلابة قواته المُسلحة البطلة.

وترحموا على كافة شهدائنا الأبرار الذين قدموا حياتهم لأجل الوطن الجنوبي الغالي.

ودعا السياسيون الجنوبيون جميع رواد منصات التواصل الاجتماعي إلى التفاعل بقوة وحيوية ونشاط مع هاشتاج #جبهاتالجنوبتسحق_الحوثي .