مقالات الراي الجنوبي

حرب مفتوحة ومصيرية ضد الجنوب ولا سبيل لنا إلا التضحية والدفاع عن أرضنا حتى النصر المبين

أبو مرسال الدهمسي

يخوض أبطال قواتنا المسلحة الجنوبية ومقاومتنا الابيه حرب مفتوحه في كل الجبهات القتالية من أبين المنطقة الوسطى، إلى جبهات الضالع ، ويافع إلى شبوة وحضرموت وغيرها حتى باب المندب في الجنوب ، ككل ، حرب وجودية ومصيرية لابطالنا ضد مـلـيـشـا الـحـوثــي ، وعـنـاصــر الـشـر والارهـــاب المصنوعين من قوى الاحـتـلال الـيـمـنـي وعـصـابـات صـنـعـاء ..!
بالتالي فإنه لا سبيل لنا جميعا إلا التضحية والدفاع عن أرضنا ، ولن يثنونا المعتدين ولا نقول لهم الا كما قلناها مراراً وتكرارا بأنهم لن تلاقوا في الجنوب إلا الموت والهلاك والتصدي لكم من قبل أبطال قواتنا الباسلة ..!

اننا في هذا الوقت الراهن في ظل تكالب الأعداء من كل حدب وصوب وحرب الغزاة الطامعين المفتوحه علينا في كل جبهات القتال ومواقع الكرامة ، وحشود العدو ضد الجنوب وأرضه الطاهرة والعصية المحمية بأبطالنا،
نحيي كل أبطال قواتنا المسلحة ومقاومتنا الجنوبية وعمالقة الجنوب ، وجميع الرجال الاحرار والشرفاء والمناضلين إلى جانبهم على صمودهم واستمرار تضحياتهم الباهضة التي يرسمونها بالدم بشكل يومي

نبعث تحية الأبطال لكم من محافظة أبين إلى اخواننا في الضالع بوابة الجنوب ، أرض العزة والكرامة والفداء والتضحية ، ومصنع الرجال والقادة ، مدينة الشهداء ، ومقبرة كل الغزاه وليس من اليوم بل على مر العصور.!

ثقوا كل الثقه أنها ( الضالع ) وما ادراك ما الضالع ، فلا خوف عليها مهما حشدوا الأعداء كل قواتهم ستشربهم شر الهزيمة والخسائر وستعيدهم من حيث جاؤوا جثث في الصناديق إذا لم ترمي جثث أشلاءهم للكلاب ..!

لقد قدمت الضالع قوافل وقوافل من الشهداء الأبرار ليس فقط على أسوارها الذي تلقن العدو الدروس ..!
بل في كل منطقه جنوبيه قدمت دماءها ، منها قوافل الشهداء النبلاء في عملية ( سهام الشرق ) بأبين والتي لازالت تضحي وتقدم خيرت رجالها ، دفاعاً عن أرض الجنوب الغالية على الجميع ، فلا نقدر نحصي جميع تضحيات وشهداء الضالع خاصه في كل أرضنا ، ولكن ستبقى كل هذه المواقف والاستبسال مدون في التاريخ الناصع وراسخ لكل اجيال الجنوب جيلا بعد جيل ..!

هذا ونقول لكل الأعداء والمتربصين والحاقدين على هذه المحافظة من يحاولون الاصطياد في الماء العكر
قفوا خجلا أمام الضالع وصمودها وتضحياتها ووقوفها دائما شامخة كجبال الشعيب وجحاف فليس لها أي مقابل وتستحق دائما أن تكون لها المكانه وتتصدر

وفي الختام تحياتي لمن يستوعب والف تحية لكل أبطال قواتنا المسلحة الجنوبية في كل الجبهات ومواقع الشرف والكرامة ونسأل الله يثبت أقدامهم ويبارك انتصارهم وملامحهم البطولية الذي يسطرونها بالدم في كل مكان ، وأنه لا سبيل لنا إلا الانتصار والدفاع عن أرضنا وجنوبنا الحبيب بالغالي والنفيس سنفديه بأرواحنا ويستحق منا جميعا كل التضحية والإخلاص والدفاع عن أرضنا، اليقظة كل اليقظة والصمود ، والوقوف صفا واحداً حتى النصر المبين .

الرحمة والمجد والخلود لكل شهداؤنا الاطهار
أننا على دربكم وطريقكم المنشود سائرون
ولا نامت أعين كل الجبناء.