صالح الردوع يكتب.. أي شعب أو قوم أو مجموعة لايحمون قيادتهم بل الدفاع عنهم مصيرهم الفشل والزوال

 

صالح الردوع

يتعرض الاستاد فضل محمد الجعدي، عضو هيئة الرئاسة بالمجلس الإنتقالي الجنوبي، الامين العام بالامانة العامة لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي لهجمة إعلامية من قبل مطابخ اعلامية معادية والاستاذ فضل الجعدي هو القيادي القريب للجميع والمستقبل للكثير من الجنوبيين اصحاب المعاناة والهموم اليومية هو المستمع والمتفهم لكل الامور
انه رمز من رموزنا القيادية الفعالة والنزيهة
هو القيادي المسؤول
هو القيادي الكفو الذي يتميز عن غيره من القيادات هو المتواضع النزيه صاحب اليد النظيفة والمخ النظيف الذي لا يعرف الاراضي ولايبحث عنها ولايعرف البلوكات في جعولة ولا بئر احمد ولا العريش

كم بحثوا الاعداء كم فتشوا ولم يوجدون عنه مايدينه فأستعانوا باصحاب الاقلام المأجورة والصحف الصفراء ومطابخ الإعلام المفترية ولكن الجعدي جبل مايهزه ريح

كلنا لم نسمع قط ان اسمه اقترن بنهب او اغتصاب حق الغير اكان خاص او عام
ولا هو من اصحاب المواكب والفشخرة
ولا قط استفز مواطن ولا نسمع عنه إلا كل خير
الجعدي هو الاب والاخ للجميع مكتبه مفتوح كل يوم مزحوم لاستقبال الكل للاستماع وحل مشاكلهم وتخفيف معاناتهم
هو الذي يتحمل الشدائد قادرًا على مواجهة كل الصعاب
هو الذي لا ينهزم أمام المواقف الحالكة وعنده القدرة على حل كل المشكلات بحكمة
اننا نقول للاستاذ الجعدي سير وعين الله ترعاك الجماهير معاك وكل الشرفاء والاوفياء المخلصين معاك ولا تلفت إلى اصحاب الاقلام المأجورة والصحف الصفراء
كلنا الاستاذ فضل الجعدي وكلنا من اجل حماية رموزنا القيادية الفعالة بل إننا من اجل الدفاع عنهم وكلنا من اجل الجنوب والجنوبيين.