تعرف على الجهة المتسببة بتدهور العملة ..الغرفة التجارية والصناعية..عدن تشخص الواقع في لقاء تشاوري  وتصدر بيان هام

 

النقابي الجنوبي/ وئام نبيل علي صالح

أصدرت الغرفة التجارية والصناعية..عدن بيانا هاما عقب لقاء تشاوري لها صباح اليوم الثلاثاء الموافق 6 فبراير 2024 ،وعقد اعضاء الغرفة التجارية والصناعية- عدن من التجار ورجال الاعمال وسيدات الاعمال ونادي رجال الاعمال وجمعية الصرافين والبنوك بعدن، في إطار اللقاء الموسع الذي دعت اليه الغرف التجارية في قاعة سبأ الكبرى بخور مكسر، وذلك في إطار سعينا لبذل جهود كبيرة على كافة المستويات المتعلقة بالشأن الاقتصادي ومواجهة التحديات والمستجدات الراهنة، وبما يسهم في تخفيف معاناة المجتمع الصابر المحتسب.. وخرج المجتمعون بالبيان التالي:

بسم الله وبالله المستعان

في هذ الزمان العصيب، وشعبنا ومجتمعنا الصابر يمر بأسوأ مراحل البؤس والفاقة تدفعنا الأمانة والضمير الوطني والواجب الانساني والديني الى استشعار مسئوليتنا، والقيام بدورنا جميعا في تدارك هذا الألم .
ومن هذا المنطلق ندعو الجميع الى سرعة البحث عن مسببات هذه المشكلة، بدءا من استيعاب اسبابها، ومن ثم وضع المعالجات الممكنة، وانتهاءً بحشد الموارد، ودعوة المعنيين الى القيام بدورهم معنا، بدءا من قيادة الدولة والحكومة، المساءَلين امام الله، والمسئولين عن هذه الأمة الصابرة المحتسبة، مروراً بالتواصل مع الاشقاء والاصدقاء وجميع المتضامنين لصد هذه الهجمة وانهائها، مالم فإن مآلاتِها ستكون كارثية بكل ما تحمله الكلمة من معنى، ولن ينجو منها احد..
وبناء عليه، نؤكد على ضرورة الاسراع في التحرك، لأن الوقت يداهمنا .. الامر الذي يتطلب سرعة العمل والاشتغال معاً على الامور العاجلة التي نلخصها فيما يلي:
1) إيجاد معالجة سريعة لانهيار قيمة الريال اليمني الذي انخفض إلى مستويات غير مقبولة مقابل العملات الأجنبية في مناطق الشرعية، الأمر الذي أدى إلى مزيد من الاستنزاف للقوة الشرائية للمواطنين وخلق مزيد من الصعوبات الاقتصادية واضطرابات مالية وامنية وسلوكية شديدة الحدة في البلاد.
2) العمل بجدية مع دول التحالف الشقيقة من اجل إيجاد حلول للقضايا الاقتصادية والمالية المستعصية، وحشد التمويلات والمنح؛ لما يسهم في تجنب المزيد من عدم الاستقرار، حيث بات من الضروري جدا أن تتوفر للبلاد وديعة مالية كافية تغطي قيمة الواردات الضرورية من السلع والخدمات والمرتبات، وما يغطي حركة رأس المال إلى الخارج.
3) انجاز تسوية ضرورية في هيكل الأجور والمرتبات لكافة موظفي الخدمة المدنية ورفع معاشات المتقاعدين وانتظام صرف الاجور والمرتبات والمعاشات شهريا دون تأخير.
4) إزالة الحصار المفروض على سلاسة تدفق السلع التجارية إلى اليمن، والعمل على تامين وصول البضائع المستوردة الى ميناء عدن بهدف تحسين حركة مستوردات القطاع الخاص وتخفيض الكلفة.
5) تشكيل هيئة مشاركة من الحكومة والقطاع الخاص والمجتمع المدني والسلطات المحلية والجهات ذات العلاقة لمتابعة خطة طوارئ لإنقاذ الوضع، بما في ذلك وقف الجبايات غير القانونية التي تتعرض لها المصانع المحلية والشركات والقطاع الخاص عموما.
6) نناشد قيادة المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة بإنقاذ الموقف الصعب والحرج الذي تمر به بلادنا نتيجة تراكمات وتحديات شائكة وشرسة تواصل فتكها بالمواطن وبحياته المعيشية التي بلغت حد الفقر والفاقة. لأن ما نواجهه يفوق إمكانات بلدنا المدمر نتيجة الحرب التي بدأت عام 2015..
7) السعي للحصول على مساعدة من الجهات المانحة والتحالف لوضع الوديعة التأمينية وقدرها 50 مليون دولار التي لم تستطع الحكومة تأمينها بهدف تأمين سلاسة التوريد الى بلادنا.
8) ندعو كافة القوى السياسية الى الكف عن القاء اللوم على القطاع الخاص الذي هو القطاع الوحيد الضامن لتوفير الغذاء في البلاد وبأسعار اقل من كل دول المنطقة حتى اليوم.

 

اليس فينا رجل رشيد

الأستاذ / ابوبكر باعبيد ،رئيس الغرفة التجاريةوالصناعية-عدن القى كلمة هزت مشاعر ووجدان الحاضرين ننشرها نصا

بسم الله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين، الأخوة والأخوات جميعاً،الحاضرين من رجال وسيدات الاعمال بالغرفة التجارية، اليوم نتدارس شيء ينفع القطاع العلن والخاص، وهناك مشاكل لاتعد ولاتحصى، لدينا نزيف ونريد أن نوقفه.
طبعاً وصلنا إلى المرحلة التي نحن فيها إلا لأسباب كبيرة والجميع يعرفها والتي تؤثر على الجميع، ياأما ايقاف النزيف والأنهيار ياأما اننا سوف نستمر في هذا ولن يتوقف بعد الآن، الوضع سيء، قطاع خاص وتجار يرحلون من البلد، اليس فينا رجل رشيد ينظر لهذه الحاجة التي نحن فيها؟، نقول أين الدين والاخلاق والفلوس التي تحصلوها مقابل خدمة هذا الشعب؟ هل في أحد يعمل لهذا الشعب أو كلاً يعمل لخدمة نفسه؟، انا اعتقد انه هناك قاعدة في العالم كله بأنه إذا الناس تعمل لنفسها ولاتعمل لخدمة هذا الشعب فإن مصيرها الفشل ويجب أن يستبعد من الساحة، يجب الذي يعمل لنفسه يعمل للناس، لانه بوجود الناس لديهم رواتب وامكانيات فهي بتنفعكم ياتجار، لانه إذا الناس فقراء فمن الذي بيشتري بضاعتكم ياتجار ونحن شعب فقير، اذا لم ننظر للشعب هذا الذي يريد ان يتحسن وضعه فلن يتحسن وضعه اطلاقاً،هذه قاعدة في العالم كله، الاستثمار في مشاريع صغيرة ومشاريع متوسطة ومشاريع كبيرة، العالم كله واقف على مشاريع اساسية ماتتأثر بالمشاريع الذي فوق وهي المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إذا اي خلل بالوسط لن ينفعك الذي فوق ولا الذي تحت، تسع سنوات وانا وصديقي شكيب ونحن في القاعدة من سيء إلى أسوى، نحن كنا في عمان من كم يوم في مؤتمر إسمه الاستثمار العماني اليمني ويطالبون بالاستثمار، السلطان قال لهم قانون الاستثمار للناس وقانون إستثناء خاص لليمني، تعرفون لماذا؟ كونه يدرك انه لدينا امكانيات نسير,وعلى العرف والقانون، عارف انه نحن التجار اذا استفاد منا بتستفيد بلاده وبيدخل في الاستثمار الصحيح، قبل سنتين السعودية عملت قانون ترخيص استثماري لكل الجنسيات (1600) مشروع، منهم (950) مستثمرين يمنيين، لماذا يبعدون من عدنا؟، لماذا يشتري مثلاً في مصر شقة لماذا لايأخذها في عدن أو الضالع أو أبين، الآن العالم كله مفتوح للاستثمار بل العالم الآن رفع لايوجد استثمار بل هناك حرية استثمار اسمها ماذا تقدم للمستثمر الفلاني، انا دائماً أقول بأن لدينا قانون استثمار جيد ،ولكن انا أفضل قانون سيء ،ولكن منفذ محترم، ولا قانون محترم والمنفذين سيئين.
نحن نريد العدالة الجمركية، نريد ايقاف العملة عند سعر محدد وتقف لكي يكون المشتري يحسب حسابه، جاءوا الناس يقولوا بأن السنة الماضية كانت أسواء سنة واكثر خسارة، هل هذا هذا هو الوطن الذي نحن نخسر فيه؟ هل هذا الوطن الذي نهان فيه؟ هل هذا الوطن الذي لا استطيع فيه اسد رمق زوجتي واولادي؟، نريد وطن يكون الجميع مرتاح فيه وليس ترتاح فيه ناس معينة.
اناشدكم لله جميعاً ان تخرجوا اليوم ببيان، وجعة نظر للحكومة ولكل من يهمه الامر، انه نحن في القطاع الخاص كلمة وحدة ولسان واحد وعلى قلب رجل واحد بأن الذي يحصل نحن ليس معه، لازم نكون يد وحدة وعليهم أن يطرحوا ايديهم معنا، نحن مع الدولة ولكن ليس على حساب جهة عن جهة أخرى، نحن مع الدولة التي تنفع الجميع، امامنا خيارين لاثالث لهما ياأما الاستمرار بالانهيار، ياأما ايقاف الانهيار الآن، على الجميع ان ينظروا إلى هذا الوضع ،انا اقولها لكم الآن انتم قطاع ممتاز تعرفوا الواجب الوطني والديني والاخلاقي ولكن لن ينفعكم إذا لم ينفع الناس الآخرين وهو الشعب المسكين، لازم نستفيد كلنا، صرف الرواتب مهمة رغم انها ليست كافية ولكنها عامل نفسي للناس، نريد ناس تستثمر في البلد.
الآن تمثلوا الجميع قطاع خاص وحكومة وشعب نخرج بحل للدولة وبراءة ذمة لله بإعتبارنا أدينا الذي علينا، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قرارات خاطئة سببت تدهور العملة ..(التعويم الحر وطباعة العملة )

من جانبه كانت كلمة الأستاذ/ شكيب عليوة.. نقابة البنوك الأكثر دقة في تشخيص المرض المزمن التي فرض على العملة وإصابتها في مقتل حيث بداء كلمته بقوله : يشرفنا أن نكون مشاركين في هذا اللقاء الذي نظمته الغرفة التجارية والصناعية عدن لما له من أهمية كبيرة خاصة وأن البلد تمر بظروف اقتصادية صعبة ومعقدة كثيرا
ومعقدة وللاسف الشديد لنا ثمان أو تسع سنوات والأوضاع تسؤ يوماتلو الآخر
نحن في القطاع المصرفي حقيقة حاولنا وبذلنا جهودا جبارة بأن نساعد التجار وبذلنا جهود كبيرة بالتعاون مع كل الكيانات الاقتصادية إلا أن ذلك يتطلب دعما حكوميا
مشكلة البلد تدهور العملة المحلية أمام العملات الأجنبية الآخرى والسبب ضعف التحصيل الإيرادات العامة للدولة كونها لاتملك عملة أجنبية وشحتها يقابلها أيضا قرارات اتخذت من قبل البنك المركزي بعد نقله إلى عدن ،وتتمثل في طباعة عملة جديدة وتعد سببا رئيسيا في تدهور العملة الريال اليمني ،وكذلك قرار تعويم العملة الحر الذي شرعن لكل الناس المضاربة والمنافسة في أسعار العملات بالسوق من دون أن تتدخل الحكومة بمعنى أن البنك المركزي والحكومة رفعت يدها من التدخل لضبط اسعار الصرف وبالتالي ارتفع أسعار الصرف من 250ريال إلى أن وصل إلى 1700ثم تراجع لفترة وبين ارتفاع وصعود يعود اليوم مجددا للتراجع أمام العملات الأجنبية
عموما القطاع المصرفي بذل جهد بالإضافة إلى جميع فئاته الاقتصادية ممثلة بجمعية الصرافيين ،ورجال المال والاعمال ،والغرفة التجارية والصناعية ،كل هذه الكيانات الموجودة شكلت منظومة اقتصادية متكاملة يجب أن يتطلب دعم حكومي قوي
الدولة لكي تحقق استقرار اقتصادي نوعا ماء يجب أن تتمثل في السياسة المالية أو السياسة النقديةتعنى بها وزارة الوزارة ويجب عليها أن تقوم بتحصيل الإيرادات العامة للدولة وتورد إلى البنك المركزي وتورد بالعملتين المحلية والأجنبية.
وافاد بان السياسة النقدية التي يعنى بها البنك المركزي وعلى ضؤها يقوم بتحديد أسعار الصرف وخلق سعر صرف مستقر ويساعد التجار في استيراد كل المواد التى من شأنها أن تنعكس إيجابا على مستوى حياة الناس

أولويات الحكومة.. تشغيل المصافي

ويرى الاستاذ /(محمد عوض)جمعية الصرافيين في كلمة له قال فيها : نحن في جمعية الصرافيين نؤيد اللقاء التشاوري ،ونحن جزء من المنظومة التجارية للعمل مع التجار،ونناشد مجلس القيادة الرئاسي ودول التحالف لإيجاد حلول لإيقاف تدهور العملة المحلية وبذلك فإن من ضمن الحلول مثلا تشغيل المصافي وإيقاف استيراد الكماليات وان لفترة ولو قليلة،اذ سيخفف الضغط على العملة الصعبة ،اذ أصبح الطلب عليها أصبح اكبر من الموجود في البنك المركزي لذا نؤكد على دعم القطاع الخاص وعدم تهريب التجار الى الخارج
هناك ممارسات حصلت للتجار الذي جعلهم يفرون إلى الخارج كالمملكة العربية السعودية والقاهرة وتركيا
هناك مفهوم خاطى لدى عامة الناس بأن الصرافيين مرتاحين لارتفاع الدولار وهبوط العملة المحلية اقول بالعكس فإن الصرافيين هم المتضررين الأكبر كون تدهور العملة تقلل من الارباح

وفي ذات السياق تحدث الأستاذ/ طلعت (نادي رجال المال والأعمال عدن) قائلا : يسرني بمناسبة عقد اللقاء التشاوري الذي دعاء الإخوان في الغرفة التجارية والصناعية عدن بهدف التشاور حول الأوضاع الاقتصادية التي تشهدها البلاد والتي ازدادت تدهورا في الآونة الأخيرة وذلك التشاور من أجل معالجة هذا التدهور في قضايا عدة وفي مقدمتها قضية تدهور العملة المحلية المتسارعة
يلاحظ الكثير وجود تحديات اقتصادية كبيرة ومن الواضح بأن هذه التحديات لاتجد معالجات سريعة من شانها التخفيف من هذه التحديات كونها تنعكس على حياة الناس المعيشية الأمر الذي يزيد تعقيد المشكلات وعدم الاستقرار المعيشي للمواطنين وتؤثر بشكل فعال على التنمية الاقتصادية والاجتماعية في منطقتنا
وقال: أن نادينا إلى تأمين الاستقرار الشامل كونه هدف أساسي لتعزيز مناعةالاقتصادواستقراره وأن الأمر يتطلب جهود مشتركة من قبل الجميع لتحقيق التغييرالايجابي وضمان مستقبل أفضل ومستقر لمنطقتنا.

مقترحات عاجلة

مستطردا في حديثه مجمل من النقاط أهمها : إدراكا منا لأهمية العمل المشترك والخطير الذي تعيشه منطقتنا هو البحث عن حلول لتحقيق تقدم في المستقبل يود رجال المال والأعمال طرح عدة نقاط أهمها

1. على الحكومة أن تعد برنامج شفاف لإصلاح عملية الانفاق وتحصيل الايرادات بهدف الاسهام في استقرار العملة المحلية.2

. ان لا يبقى الوضع جامد في موضوع صادرات النفط الذي يشكل المورد الرئيسي لدعم العملة المحلية ويمكن الدولة من الايفاء بالتزاماتها تجاه موظفي الدولة من الاجور والمرتبات وغير ذلك. اشراك القطاع الخاص في التنمية كشريك فاعل ومهم في مشاريع البنية

3 التحتية من كهرباء وغير ذلك. .4. ضرورة ان يحتل ميناء عدن موقعه اللائق به كأحد المصادر الرئيسية لرفدخزينة الدولة.

5 تسهيل انشطة القطاع الخاص والغاء كثير من الاعباء التي يتحملها مثل الجبايات في الطرقات وغيرها من الجبايات الغير قانونية، حيث ان القطاع الخاص يسهم بشكل فعال من الحد من البطالة حيث لدى القطاع الخاص  الالاف من الموظفين

6. أن هذه المرحلة تستدعي تكاتف الجميع من القطاع الخاص والحكومة ومنظمات المجتمع المدني حتى تخرج البلد من هذا المأزق الذي فيه. 7 البلد لازالت بحاجة الى الدعم من الاشقاء في المملكة العربية السعودية

والامارات المتحدة وجميع دول مجلس التعاون الخليجي

8. هذه المرحلة حرجة وعلى الجميع محاربة الفساد وسوء الادارة.

ان الاوان ان تلحق بلدنا بركب الامم والحصول على كل متطلبات هذا الشعب من غذاء وتعليم وصحة وتطور في جميع مجالات الحياة.

في الختام، أرجو ان يكون هذا اللقاء التشاوري ناجحاً