ڪاك بنڪ.. النقابي الجنوپي

أسباب تدهور مستوى التعليم في الجنوب وماعلاقة حزب الأصلاح بذلك

 

لم يكن تدهور التعليم سببه فشل دوله او أسباب طبيعية بل كان تدهور التعليم بالجنوب ممنهج وأسبابه مفتعله ومدروسة ، ومر التعليم بالجنوب بعدة مراحل وقبل ما أتحدث عن مرحلة الحاضر سوف أعود لمرحلة للماضي في لمحة قصيرة.

مرحلة الماضي :

تعد مرحلة الماضي والزمن الجميل وهي ماقبل الوحدة اليمنية حيث أزدهر الجنوب في جميع المجالات والمؤسسات و…الخ ونركز على مستوى التعليم فقد تطور بشكل ملحوظ وحاز الجنوب في عام 1984م على المركز الأول في التحصيل العلمي بالشرق الأوسط وقد ارتقى مستوى التعليم والبحوث العلمية وفيها أفضل المعاهد والمختبرات والكليات وأصبح خريجين من جامعة عدن معتمدة في دول العالم الكبرى كأول دوله بالعالم العربي شهاداتها معتمده دولياً .

مرحلة مابعد الوحدة:

هذه المرحلة بدأ فيها العد التنازلي لمستوى التعليم في الجنوب وبالذات بعد حرب 1994م حيث تم تدمير مقدرات ومؤسسات الجنوب وتدمير ممنهج وطمس الهوية الجنوبية ومعالمها وأقسمها لعدة أقسام قسم عام وقسم خاص.

القسم العام :

كان مخطط في الإطار العام تدمير جميع المؤسسات والمصانع الحكومية بطريقه ممنهجه وأظهار المؤسسات والشركات والمصانع الخاصة فقد حطموا وتقاسموا كل ماهو حكومي فمنها دمر ومنها تخصخص مثل ( النقل ، الصحة ، التعليم ، المصانع ، محطات الوقود ، الطيران ، الميناء ، السفن ، …الخ ) أي اظهار الخاص على حساب تدمير الحكومي او خصصة الحكومي لمتنفذين تابعين لحزبي المؤتمر الشعبي وحزب الأصلاح شركاء الحرب ضد الجنوب.

القسم الخاص :

وهو القسم الخاص الذي سوف يكون خاص بتدهور التعليم وأسبابه ولكي أكون منصف عن المسؤول الأول عن تدهور هو ((حزب الأصلاح الأخواني التكفيري)) وسوف أوضح كل شيء بالدقة .

أسباب تدهور التعليم في الجنوب:
—————

أولاً المتسبب الرئيسي :
سيطرة حزب الأصلاح التكفيري حسب تقسيم الوزارات بين حزب المؤتمر الشعبي وحزب الأصلاح فكان الوزارات السيادية من نصيب المؤتمر الشعبي وتقاسم بقية الوزارات وكانت وزارة التربية والتعليم من نصيب حزب الأصلاح الأخواني التكفيري شركاء الحرب ضد الجنوب .

ثانياً لتمويل حزب الاصلاح بالاموال :
فقد نشر حزب الاخوان عدد كبير من المدارس الخاصة لتمويل الحزب بالاموال ولهذا سعى لتدمير التعليم الحكومي وأفساده.

ثالثاً لتجنيد الاطفال :
ان تجهيل الاطفال وعدم تنويرهم بالعلم يجعلهم عرضه للتطرف ولهذا وفر حزب الاصلاح ارض خصبة لتجنيد الاطفال لتطرف والارهاب.

رابعاً تغيير المنهج :
لم يغفل حزب الاصلاح الارهابي لغرس فكره الارهابي في المناهج الدراسية وحث على التطرف والتكفير ولم يتطرق إلى أن الاسلام دين السلام والرحمه فأصبح كل طفل يرى أنه هو المسؤول والقاضي والجلاد وعندما تسأله يقول اغير منكر او هذا مسيحي كافر يجوز قتله ولم يتعلم ان جار رسول الله (ص) كان يهودي ، وهذا تغيير المنهج لأيجاد جيل جاهز للتطرف .

خامساً الخطوات الممنهجه لتدهور التعليم:
وهي كالتالي:
1- أصدار قرارات لترفيع الطلاب من لديه ثلاث مواد رسوب.
2- تسريب اسئلة الامتحانات الوزارية للطلاب.
3- توظيف معلمين ليس خريجين كلية التربية او المعاهد التربوية.
4- فتح المجال لتفشي ظاهرة الغش دون أي ردع لها.
5- اهمال حقوق المعلمين فأصبحت ضعط نفسي يؤثر على المعلم في عمله.
6- ازدحام الطلاب في الصف الواحد .
7- عدم توفير الوسائل التعليمية للمعلم.
8- أقصاء الكوادر الجنوبية واحالتهم لتقاعد المبكر واحلال موظفين بالمحسوبية بدون كفاءة.
9- عدم ترميم المدارس الحكومية.
10- عدم توفير الاثاث المدرسية او صيانتها .
11- تفريغ المعلمين من المدارس الحكومية بمقابل مبالغ مالية.
12- حشو المنهج والمجرد وغرس فيه الفكر التكفيري.
13- تعسف ومضاعفة العمل على معلمي الجنوب وترقية لمن انظم الى حزب الاخوان.
14- عدم توفير الكتب المدرسية.

سادساً أغلاق مدارس:
لقد اغلقت عدة مدارس بحجة انها قديمه وتحتاج ازاله وترميم وسبب نقل الطلاب الى ازدحام شديد بالمدارس الاخرى وتشتيت للطلاب.

سابعاً البسط على مدارس التربية والتعليم:
لم يكتفي حزب الاصلاح بل قام بالبسط والاستحواذ وبيع اراضي ومدارس تابعه لتربية والتعليم.

ثامناً تحويل مدارس حكومية الى مدارس خاصة او مختلطة.

سوف اكتفي بهذه الاسباب الاساسية لتدهور الممنهج للتعليم بالجنوب وبهذا نقلت الحقيقة والواقع المرير الذي طال التعليم في وطني .

تم اعداد التقرير:
أخوكم الاستاذ حسين الجعدني
النقابي بقيادة نقابة المعلمين والتربويين الجنوبيين.
ورئيس الدائرة الاعلامية للاتحاد العام لنقابات عمال الجنوب.

زر الذهاب إلى الأعلى