شائع بن وبر يكتب.. عن جوازات سيئون

النقابي الجنوبي /كتب:  شائع بن وبر

 

لا يختلف اثنان على الدور الريادي لجوازات سيئون منذ بداية الأزمة اليمنية، وفتح أبوابها للجميع بعد أن اُغلقت عليهم في بعض محافظاتهم.

 

زرت أمس جوازات سيئون وشاهدت بعيني المجهود الكبير في ظل الزحام، والطوابير المنظمة، ووقوف مدير الجوازات العقيد مساعد بن طالب والمرور على الطابور لتوقيع الملفات.

 

سألت من بعيد عن سر هذا الإزدحام، فلم اجد مبرر مقنع، لأشبه الموقف ببائع بضاعة التف حوله الناس، ليشتروا البضاعة بداعي الزحمة حوله وليس لجودة البضاعة أو رخصها.

يأتون في الزحام رغم عدم احتياجهم لها في وقتها الراهن سوى أن جيرانهم أو أقربائهم عاملوا جوازات، فيريدوا مثلهم.

 

يأتون في الزحام على حساب أشخاص بحاجة ماسة لتلك الجوازات جراء مرض أو حالات طارئة، مما شكل عبئ على عمال الجوازات في ظل نقص حاد في دفاتر الجوازات لتقتصر على المرضى والحالات الطارئة.

 

لكن في رائي الشخصي أن السبب الرئيسي للزحام تتحمله جميع السلطات السابقة والحالية، صرح كبير بحجم جوازات سيئون ودورها الكبير ولا يوجد مبنى مستقل في أطراف المدينة وليس وسطها، إهمال غير مبرر !

 

المبنى الحالي غير لائق مقارنة بحجم هذا الصرح، علاوة على الازدحام وسط مدينة سيئون جراء وقوف سيارات كثيرة مما شكل عبئ على إدارة المرور .

 

في الأخير لابد للسلطة الحالية أن تبادر بإنشاء مبنى مستقل يليق بمكانة هذا الصرح في أطراف المدينة بعيدا عن الازدحام.