دعوة عاجلة للإنتقالي الجنوبي لإنقاذ الجنوب وتشكيل حكومة كفاءات

 

الكاتب/ د حسين العاقل

هل يعلم ويدرك المتحاملين والحاقدين على المجلس الانتقالي الجنوبي بأن رئيس وزراء الحكومة اليمنية معين عبد الملك هو من بيده مفاتيح حلول الأزمة الاقتصادية، وهو دون غيره من يستطيع رفع معاناة الناس وتحسين معيشتهم، فكل الموارد المحلية والمساعدات الدولية يتحكم بها معين ولا يتم صرف اي مبلغ كبير او صفير بما فيها الرواتب والمستحقات المالية إلا بتوقيعه. فلماذا يتهمون الانتقالي بما نعانيه ونشكو من ويلاته، وهم على بينه بأن الانتقالي ليس لديه اي حيلة أو وسيلة يمكن بها معالجة الأزمة ووضع الحلول المناسبة لحلها، إلا إذا استطاع ان ينتزع المفتاح من حكومة معين ورئيسه رشاد، وبدون ذلك فإن الأزمات سوف تتفاقم وتزداد حدتها وقساوة نتائج تعذيبها.

والحل المناسب من وجهة نظرنا المتواضعة هو على الانتقالي اتخاذ قرار حاسم وعاجل بتشكيل حكومة جنوبية من الكفاءات بصورة خاصة، ولا يحسب لعواقب ذلك أي حساب، ولا خيار له غير اتخاذ هذا القرار بعد ان بلغت الأمور مستوى الانهيار الاقتصادي، وصارت حياة شعب الجنوب تحت درجة خط الفقر الدولي بما نسبته 80% بحسب تقرير البنك الدولي لعام 2022م.

نتمنى أن تتضح الصورة لمن يسهل عليهم قذف الانتقالي بالفساد والفشل في تحمل مسؤوليته الاقتصادية، التي حبلها مربوط ومشدود بقوة إلى البنك الأهلي السعودي، ولا يعتمد الصرف إلا بقلم معين عبدالملك.

ودمتم برعاية الله وحفظه.

مقالات ذات صلة