ڪاك بنڪ.. النقابي الجنوپي

وزيرة العمل في الحكومة الشرعية تصطف مع الانقلابين في الحرب على الطفولة

 

 

النقابي الجنوبي / متابعات

اقدمت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ابتهاج الكمال على اغلاق وحدة مكافحة عمل الاطفال التي تأسست عام 2002م بقرار وزاري رقم 20 من اجل تطبيق اتفاقية العمل الدولية رقم 182 الخاصة بالحظر على اسو اشكال عمل الاطفال والاتفاقية رقم 138 الخاصة بتحديد سن العمل والمصادق عليها من قبل بلادنا .. ووصف مراقبون خطوة الوزيرة الكمال باغلاق الوحدة ومنع مديرتها الاستاذة منى سالم البان من ممارسة عملها بمثابة اعلان حرب اضافية على اطفال اليمن ومساندة للميليشيات الحوثية الايرانية الانقلابية في انتهاكاتها ضد اطفال اليمن وتوفير البيئة المناسبة لها في استقطاب وتجنيد الاطفال في اعمال الحرب التي تستخدمهم وقودا لحربها العبثية ضد اليمن واليمنيين .

الجدير بالذكر ان وحدة عمالة الاطفال نفذت العديد من البرامج والمشاريع في بناء القدرات وانشأت قاعدة معلومات واسعة حول حجم الظاهرة ورفعت مستوى الوعي بخطورتها بدعم من منظمة العمل الدولية وبرنامج الايبك في اليمن وتم توقيع مذكرة تفاهم مع منظمة CHF الامريكية لتنفيذ عدد من الدراسات الميدانية للتعرف عن قرب حول الاعمال الخطرة التي يزاولها الاطفال العاملين ..حيث اصدرت الوحدة قرار بالاعمال المحظورة على الاطفال العاملين دون سن 18 بناء على الاتفاقيات المذكورة وتحتفل سنويا بكافة محافظات الجمهورية باليوم العالمي لمناهضة عمل الاطفال الذي يصادف في 12 يونيو من كل عام كان اخر تلك الفعاليات العام الماضي بالعاصمة المؤقتة عدن حيث افتعلت الوزيرة العديد من المشاكل والحجج لاغلاق الوحدة وتجميد نشاطها كما هو الحال مع القطاعات والوحدات والهيئات التابعة للوزارة ..

زر الذهاب إلى الأعلى