اخبار وتقارير

حولت جبالها لمنصة صواريخ.. إرهاب ذراع إيران يُنكل بأبناء مكيراس

النقابي الجنوبي|| متابعات

جددت الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي في مديرية مكيراس مطالبتها بتحرير المديرية من قبضة مليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران.

 

وناقشت الهيئة في اجتماع لها السبت، بمحافظة أبين الجنوبية، برئاسة عبدربه محمد الجيشاني، رئيس الهيئة، الأوضاع في مديرية مكيراس وما يعانيه أبناؤها من حصار مطبق في ظل استمرار احتلالها من قبل مليشيات الحوثي.

 

وكشفت الهيئة عن شن مليشيات الحوثي حملة اعتقالات بحق أبناء المديرية والزج بالعشرات منهم في سجونها بمحافظة البيضاء اليمنية، ونقلهم لاحقاً إلى صنعاء، مؤكدة تعرضهم للابتزاز والتنكيل من قبل المليشيا.

 

وأشارت الهيئة في اجتماعها، إلى زرع المليشيات الألغام في الأودية والجبال، متسببة في قتل وإصابة الكثير من المدنيين، وحرمان المزارعين من فلاحة الأرض، بالتزامن مع قيام المليشيات بإرسال دفعات من مجاميعها المسلحة إلى المديرية.

 

المديرية التابعة إدارياً لمحافظة البيضاء وتاريخياً لمحافظ أبين، تنظر لها مليشيات الحوثي الإرهابية كموقع عسكري استراتيجي مطل على محافظة أبين، إلا أن أهميتها تضاعفت مع بدء الهجمات التي تشنها ضد السفن التجارية في البحر الأحمر وخليج عدن.

 

حيث تعتبر جبال مكيراس البالغ ارتفاعها أكثر من ألفي كم عن سطح البحر، أقرب موقع جغرافي نحو البحر جنوباً، حيث لا تبعد عن ساحل خليج عدن أكثر من 70 كم جوياً فقط، ما يمنحها ميزة عسكرية هامة بالنسبة للمليشيا، لمهاجمة السفن في خليج عدن وصولاً إلى المحيط الهندي من أقرب نقطة على اليابسة.

 

وسبق وأن دمرت غارات شنتها طائرات أمريكية وبريطانية 3 منصات لإطلاق الصواريخ بأحد مواقع مليشيات الحوثي في مديرية مكيراس في يناير الماضي، وفي مطلع شهر أبريل الماضي سقط صاروخ بالستي أطلقته المليشيا من المديرية، في إحدى المناطق الزراعية بمديرية لودر بمحافظة أبين المجاورة.

 

إلا أن المليشيا تعاني من غياب التأييد في أوساط أبناء المديرية، ورفضهم الانضمام أو المشاركة في أنشطتها وفعاليتها الطائفية وهو ما يدفعها إلى شن حملات اعتقال من وقت لآخر، كأسلوب ترهيب بحقهم ولقمع أي تحركات ضدها.

 

كما تدرك المليشيا الحوثية الأهمية العسكرية لمديرية مكيراس باعتبارها البوابة الجنوبية لمحافظة البيضاء الاستراتيجية والمتصلة بـ8 محافظات شمالاً وجنوباً، ما يجعل مجرد التفكير باحتمالية خسارتها لمكيراس سيناريو مرعبا، تسعى المليشيا لمنعه بكل الطرق والوسائل.