مقالات الراي الجنوبي

إضاءات الرابع من مايو

النقابي الجنوبي|| كتب: ليان صالح

إنّ الرابع من مايو 2017م لم يكن حدثاً عادياً، بل كان نقطة تحول حاسمة في تاريخ العمل النضالي الجنوبي. لقد كان ذلك اليوم إيذاناً ببداية عهد جديد في إدارة النضال من أجل تحقيق تطلعات وآمال شعب الجنوب، وساهم في تعزيز مكانة الجنوب على الساحتين العربية والدولية. إنَّ تشكيل المجلس الانتقالي الجنوبي بقيادة الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي يعتبر إنجازا عظيما يضاف إلى إنجازات شعبنا، وبل ومثّل كيانا وطنيا يعول عليه كثيرا في إرساء مداميك النضال الثوري التحرري وصياغة رؤى المستقبل المنشود. لقد حقق المجلس الانتقالي الجنوبي منذُ تأسيسه الكثير من النجاحات والإنجازات وأصبحت القضية الجنوبية تحضى بدعم وتأييد من المجتمع الدولي، لتعزيز مكانة الجنوب للوصول نحو استعادة دولته دولة النظام والقانون. ومما لاشك فيه أن المجلس الانتقال الجنوبي اليوم يواجه تحدياتٍ جمّةً من قِبل أعدائه في محاولةٍ منهم لتمزيقه وتشتيت صفوفه، ومحاربة شعب الجنوب بشتى الوسائل والطرق للتنكيل به من خلال نقص الخدمات والمتاجرة بقوت الشعب. ناهيك عن الأعمال الإرهابية الجبانة التي ترتكب بحق أبناء الجنوب وقواته المسلحة الباسلة. تلك الأعمال لن تزيدَ شعب الجنوب إلاّ إصرارا على مواصلة السير في الطريق الذي اختطه لنفسه، طريق الحرية والكرامة والنصر. هذا الطريق الذي ندرك جميعا بأنه لن يكون مفروشا بالورود ولكننا قادرون على تخطي عقباته بعزيمةٍ وإرادةٍ صادقتين وصولا إلى تحقيق النصر واستعادة الدولة الجنوبية المستقلة دولة النظام والعدل والمساواة.