اخبار الضالع

تعثر استكمال طريق الضالع الشعيب يثير تساؤلات وجدلا واسعا لدى الشارع

 

النقابي الجنوبي/الضالع/متابعات

في ظل تكرار الحوادث المرورية التي تكاد لا تختفي بين الفينة والأخرى تساءل مواطنون هل ستكتمل الفرحة في هذا الشهر الكريم بخبر يسرهم حول إنجاز 4 كيلو راح ضحيتها الأبرياء..؟
أم أننا سيلحق العام القادم بحصد أضعاف ما حصد عامنا هذا؟
لماذا تحول بريق الأمل لخيبة أمل لدى المواطنين من وراء أربعة كيلو في طريق الضالع الشعيب لم تستكمل..؟

وناشد اهالي مديرتي الحصين والشعيب الجهات ذات العلاقة والمختصة بصندوق صيانة الطرق العاصمة عدن بإعادة سفلتة طريق الحصين الشعيب باعتبار هذا الطريق شريان تنقل اهالي المديرتين إلى مدينة الضالع لقضاء حوائجهم وكذا للعمل اليومي في الضالع عاصمة المحافظة.

وأشار المواطنون إلى ان المقطع المتبقي من طريق الضالع الشعيب بطول ٤كم أصبح يتصدر حديث الناس بعد تعرض العديد منهم إلى حوادث مرورية بسبب  تهالك الطريق وانتشار الحفر بشكل كبير.

وقال المواطن فضل محمد احمد القراعي إن الطريق الممتد من محطة الشنفرى اول مدخل لخط الحصين الشعيب مرورا بالمدسم طريق متهالك وأصبح يعج بالحفر ويزداد ضيقا بسبب تآكل أطرافه مما يجبر السائقين إلى الهروب نحو ما تبقى من طريق داخل الخط الأسفلتي نفسه فيتسبب بحوادث مرورية حيث الكثير من الحوادث وصلت إلى 30 حادثا اغلبها حوادث دراجات وتصادم سيارات مختلفة على الخط.

وأضاف ان المعاقين في ازدياد في المنطقة بسبب الزحمة والطريق  التالفة وبعض تلك الحالات بسبب حوادث سيارات ودراجات نتيجة كثرة الحفريات والفجوات في الطريق المتهالك التي تزداد سوء كل عام.

من جانبه أشار المواطن محمد علي علي حليس أحد شباب مديرية الحصين إلى ًالمعاناه التي يعانيها ابناء المديرية والعُزل المجاوره من التكسرات والشروخ والحفر الكبيره  للطريق الذي يعتبر الشريان الوحيد الذي ينقل المئات من المواطنين الى أماكن أعمالهم  وإلى المستشفيات والعيادات والصيدليات والى الأسواق والسفر وغيرها لافتا إلى انه يعد أكثر الطرق خطورة نتيجه ضيق الخط وتهالكه  اضافه الى أن عدم استكمال  ترميم الخط وسفلتته ادى الى تزايد الحفر و التشققات وزوال ما تبقى من أسفلت حيث أوشك إلى الزوال نهائيا الامر الذي تسبب في حوادث مروريه مؤلمة بصوره متكرره مضيفاً ان الكثير من المرضى تعرض للموت عبر هذا الطريق أثناء نقلهم الى المستشفيات وكذا إسقاط الكثير من الحوامل على هذا الطريق اثناء الإسعافات كما تعرض الكثير من المواطنين للخسائر المادية بسبب تهالك المركبات.

.وعبر اهالي الحصين والشعيب عن اسفهم الشديد لعدم اعتماد صيانة المقطع المتبقي من الطريق ضمن المشروع بطول ٤كم والذي يمتد من محطة الشنفرى حتى  بلدة المدسم في مديرية الحصين التي تتوسط مديرية الشعيب ومديرية الضالع دون معرفة الأسباب رغم ان هذا المقطع يعتبر في حالة انهيار ومتهالك ويتسبب بالمعاناة للمواطنين وتحدث فيه الكثير من الحوادث المروية بشكل مستمر.

الجدير بالذكر ان طريق الضالع الشعيب يبلغ طوله ٢٤كم حيث تم انشاءها قبل اكثر من ٢٠عاما وقد كانت متهالكة ومنهارة بشكل كبير وتسببت بالمعاناه الكبيرة للمواطنين في السنوات الاخيرة  وفي  العام ٢٠٢٢م استبشر المواطنون ببدء تنفيذ اعمال مشروع صيانة الطريق الذي يموله صندوق صيانة الطرق المركز الرئيسي بالعاصمة عدن وتنفذه المؤسسة العامة للطرق بالمحافظة حيث تم صيانة طبقة الاسفلت لكامل الطريق باستثناء ٤كم.واليوم بعد مرور عام على توقف العمل بالمشروع زادت شكاوي المواطنين الذين لم تكتمل فرحتهم ولم تنتهي معاناتهم بشكل كامل بسبب عدم صيانة المقطع المنهار المتبقي من الطريق.