الأردن يدخل التاريخ ويتأهل لنهائي كأس آسيا

النقابي الجنوبي / خاص

واصل منتخب الأردن كتابة التاريخ في بطولة كأس آسيا المقامة في قطر على ستاد أحمد بن علي في العاصمة القطرية الدوحة وأطاح بمنتخب كوريا الجنوبية بالفوز عليه بهدفين دون رد ليبلغ نهائي البطولة القارية للمرة الأولى في تاريخه.

وفرض منتخب الأردن افضليته في الشوط الاول، لكنه نجح في افتتاح التسجيل في الشوط الثاني عن طريق يزن النعيمات بالدقيقة 52، واضاف موسى التعمري هدف التعزيز بالدقيقة 67.

وسيواجه منتخب الأردن في المشهد النهائي الفائز من مباراة الغد وتجمع قطر مع إيران.

وعاشت الجماهير الأردنية قمة الفرح بهذا الفوز التاريخي الاول الذي يتحقق على كوريا الجنوبية أحد أبرز المنتخبات المرشحة لإحراز اللقب.

لم يمهل المنتخب الأردني منافسه فرصة التقدم، حيث سرعان ما اندفع هو كاشفا عن أطماع هجومية مبكرة دفعت لاعبي كوريا الجنوبية للتراجع.

وكاد منتخب الأردن أن يفتتح باب التسجيل مبكرا بعد تصويبة قوية أطلقها نزار الرشدان وحولها الحارس الكوري جو هيون لركنية.

واعتمد منتخب الأردن على الضغط المتقدم وتخليص الكرة من منتصف الملعب والتحرير صوب التعمري أو مرضي في تشكيل الخطورة لتمويل رأس الحربة النعيمات.

ونوع المنتخب الأردني من خياراته الهجومية قبل أن يطلق حداد كرة صاروخية من مسافة بعيدة مرت بجوار القائم.

وابعد حارس مرمى كوريا الجنوبية تسديدة الروابدة، فيما اعتمد منتخب الأردن على مصيدة التسلل أكثر من مرة في إحباط مخططات الخصم.

وحاول منتخب كوريا البحث عن المساحات لتهديد مرمى الاردن لتلوح فرصة لكيم يونغ من كرة تهادت أمامه داخل منطقة الجزاء لكنه سدد بتسرع.

وتواصلت الأفضلية الاردنية المصحوبة بالفرص الضائعة، حيث كان النعيمات قريبا من التسجيل بعد أن توغل داخل منطقة الجزاء وسدد بقوة تصدى لها الحارس هيون.

وناب القائم الأيسر عن ابو ليلى في التصدي لتسديدة لي كانع التي أطلقها من بين مدافعي الاردن بمنتهى القوة.

وألغى حكم المباراة ضربة الجزاء التي احتسبها ضد مدافع الاردن يزن العرب وذلك بعد العودة لتقنية الفار.

وتلاعب النعيمات بدفاع كوريا الجنوبية وتوغل داخل منطقة الجزاء قبل أن ي سدد بجسد حارس المرمى مهدرا فرصة خطرة.

وفي الشوط الثاني واصل النشامى جهودهم لدك الشباك الكروية، ونجح التعمري في قطع الكرة من الدفاع ومرر كرة نموذجية للنعيمات فسدد من فوق الحارس معلنا تقدم النشامى قي الدقيقة 52.

ولاحت بعدها فرصة ثمينة للتعمري الذي تحصل على كرة من بين المدافعين وسدد بشكل مفاجىء استبسل هيون في التصدي لها.

ونجح منتخب الأردن في تعزيز تقدمه بالهدف الثاني عن طريق التعمري الذي مضى بالمرة من منتصف الملعب وسدد كرة استقرت على يمين هيون في الدقيقة 67.

واستبسل مدافع الاردن أبو حشيش في إنقاذ المرمى بأبعاد كرة خطرة لركنية.

وحاول المنتخب الكوري تعديل النتيجة واستبسل مدافع النشامى في الذوذ عن مرماهم والمحافظة على التقدم.

وقام عموتة مدرب الاردن بسحب يزن النعيمات والدفع بانس العوضات بهدف إعادة الحيوية للقدرات الهجومية.

وينتظر المنتخب الأردني في النهائي الفائز من المواجهة التي ستجمع غدا الأربعاء بين منتخب قطر مستضيف البطولة بنظيره الإيراني.