يوم الـ 3 من فبراير يوم الوفاء للنخبة الحضرمية

 

بقلم/ أنور سيول

أكتب هذه السطور قبيل انطلاق مليونية النخبة الحضرمية, التي من المتوقع ان تبدأ فعالياتها يوم السبت القادم الـ 3 من فبراير، في مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت، بمشاركة جماهيرية واسعة.

فهذه المليونية التضامنية مع النخبة الحضرمية, وجدت صدى وتأييداً من القوى السياسية وذلك من خلال دعوة رئيس الهيئة التنفيذية المساعدة للمجلس الانتقالي, لشئون مديريات وادي حضرموت، الأستاذ محمد الزبيدي، للحضارم بالمشاركة الفاعلة في مليونية النخبة، جاء ذلك تصريح له نشر في وسائل الإعلام يوم الـ 30 من يناير، وكذلك البيان الذي اصدرته قبائل سيبان الصادر بتاريخ 31 يناير 2023م دعت فيه أبنائها وأبناء المحافظة عامة الى المشاركة والاحتشاد في المليونية التضامنية مع قوات النخبة الحضرمية.

هذا التأييد وهذه الحشود للمليونية, يتوقع ان ينبثق منها صدور بياناً حاسماً, يؤكد حق أبناء حضرموت ونخبتها في الحفاظ على أمنها واستقرارها، وهو بيان استحقاقي لأبناء حضرموت, بانهم هم المعنيين بشؤون محافظتهم وتحديد مصيرها.

وما لا يدع مجالاً للشك بان تلك الحشود ستعبر في مليونيتها، عن الوفاء والتضامن مع قوات النخبة الحضرمية وتجسيدا للتضحيات الكبيرة التي قدمها أبناء حضرموت في تحرير مديريات الساحل من العناصر الارهابية والخارجة عن القانون.

فنحن اذن على موعد تفصلنا عنه سوى 48 ساعة لانطلاق مليونية النخبة الحضرمية المعززة بالدعم والتأييد السياسي والشعبي والجماهيري ليقول الجميع كلمته، كلنا حضرموت, كلنا نخبة حضرمية.

ومن هنا نؤكد ان المشاركة في مليونية النخبة, ما هو الا تأكيداً على الواجب الوطني والديني على كل حضرمي وجنوبي، ودليل ايضاً على تلاحم وتضامن مع أبناء الجنوب مع النخبة الحضرمية.