بن غفير يهدد بإسقاط حكومة نتنياهو

النقابي الجنوبي /خاص

هدد إيتمار بن غفير وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف، اليوم الثلاثاء، بإسقاط حكومة بنيامين نتنياهو، إذا تمت الموافقة على صفقة تبادل الأسرى، رغم تعثر المفاوضات الجارية.

كما حذر بن غفير الثلاثاء، بالانسحاب من الحكومة بسبب أي محاولة لإبرام اتفاق غير محسوب مع حركة حماس لاستعادة رهائن تحتجزهم الحركة في غزة، منذ هجوم السابع من أكتوبر الماضي.

وقال وزير الأمن القومي الإسرائيلي، الشريك اليميني المتطرف في الحكومة والذي ينتمي لحزب القوة اليهودية، على منصة “إكس” (تويتر سابقا)، إن “أي اتفاق غير محسوب= تفكيك الحكومة”، وسط تقارير إعلامية تفيد بأن إسرائيل تدرس، بوساطة قطرية ومصرية، وقفا طويل الأمد لعملياتها العسكرية ضد حماس في قطاع غزة.

ويشغل حزب القوة اليهودية 6 مقاعد من بين 64 مقعدا تؤيد منذ ما قبل حرب غزة ائتلاف نتنياهو اليميني المتطرف في البرلمان المؤلف من 120 مقعدا.

وبعد نشوب الحرب، أدخل نتنياهو حزب “الوحدة الوطنية” الوسطي الذي يشغل 12 مقعدا في الكنيست إلى حكومة الطوارئ.

وعبر بن غفير وشريك آخر في الائتلاف القومي المتطرف، هو وزير المالية بتسلئيل سموتريتش من حزب الصهيونية الدينية، عن غضبهما من استبعادهما من مجلس نتنياهو المصغر المعني باتخاذ القرارات بخصوص الحرب.

وطالب بن غفير وسموتريتش بعدم وقف العمليات العسكرية وإعادة الاستيطان في غزة التي انسحبت منها إسرائيل عام 2005.

واستبعد نتنياهو إعادة بناء مستوطنات يهودية هناك، لكنه يقول إن غزة ستكون تحت السيطرة الأمنية لإسرائيل بعد الحرب.