من أبين نحن تصالحنا تسامحنا

 

بقلم/ عبدالله عيسى بن عاطف

أبين الصمود أبين القيادة والريادة والتضحيات أبين خاصره الجنوب أبين شوكة الميزان الجنوبي أبين التصالح والتسامح الجنوبي.
في صباح باكر ثوري جنوبي وحماس منقطع النظير استقبل أبناء أبين يوم أمس ضيوفهم المناضلين والسياسيين الكرام من محافظات الجنوب بمناسبة الذكرى 14 للتصالح والتسامح الجنوبي على مشارف عاصمة محافظة أبين زنجبار على أصوات الزوامل والاشعار الجنوبية التي تعبر عن التصالح والتسامح والترحيب بضيوف أبين (نحن تصالحنا تسامحنا نحن جنوبيين في الساحة) اصوات امتزجت بالروح الثورية الوطنية الجنوبية التي تعبر عن تجديد روح التصالح والتسامح الجنوبي .
يوم أمس من أبين خسروا الرهان على من كان يراهن على استمرارية مشروع المناطقية والعبث بمخلفات الماضي التي تراهن عليها نفس القوى التي ساهمت بشكل كبير في خلقها في الجنوب .
التصالح والتسامح الجنوبي عمد بدماء الشهداء والثوابت الوطنية الجنوبية والانتصارات السياسة والعسكرية والأمنية التي تحققت في جميع الجبهات .
رغم المؤامرات السياسية والاقتصادية على شعبنا الجنوبي الشعور الثوري الجنوبي كان حاضرا وبقوة في تجاوز كل المؤامرات والتحديات التي تحاك ضد شعبنا خارجيا وداخليا.
الجنوب لكل أبنائه ومبدأ التصالح والتسامح من أدبيات الثورة الجنوبية التي شارك فيها الجميع سوف تترجم كل الأدبيات الثورية الجنوبية على ارض الواقع رغم الغوغائين والمغرر بهم من أبناءنا علينا ان ان يكون شعارنا الجنوب بكل ابنائه واي سلوكيات فردية من هنا او هناك سوف تنتهي عند استكمال الاستحقاق الجنوبي المتمثل في استعادة الدوله الجنوبية.
شكرا كل من شارك وساهم في نجاح فعالية استقبال ضيوف ابين بمناسبة الذكرى 14 للتصالح والتسامح الجنوبي .

مقالات ذات صلة