د/سهير علي احمد: من حق نساء الجنوب تأسيس كيانها النقابي وهيئة المرأة الجنوبية تبارك

حوار /النقابي الجنوبي

كان لقرار الرئيس القائد (عيدروس الزُبيدي) وقعاً خاص، واثر بالغ لدى كل مواطن جنوبي، ولاسيما وان تلك القرارات انعكست تماماً على الواقع.
وتعد هيكلة المجلس الانتقالي الجنوبي ثورة ثانية في حياة المجلس لكونها تلامس الأسس العلمية التي انطلقت منها القيادة السياسية الجنوبية، الهيكلة كانت على مستوى عال التي أوكلت المهام لكل هيئات المجلس وبعد دراسة مستفيضة من قبل كادر متخصص والذي عكف على اعداد اللوائح المنظمة للعمل حتى أخرجت إلى النور.
وضع اليد على الجرح لمداواته، وبهكذا كان من ضمن مما أصدر الرئيس القائد (عيدروس الزُبيدي) قراراته المتضمنة بإعادة هيكلة المجلس، وشملت تلك القرارات، انشاء الهيئة التنفيذية للمرأة الجنوبية والتي ترأسها الدكتورة/سهير علي احمد.
بعد أيام من اصدار قرار الرئيس القائد (عيدروس الزُبيدي) فيما يخص الهيئة، كان تحرك الدكتورة/سهير علي احمد، وإلى كل محافظات الجنوب، وذلك من أجل تلمس أوضاع وأحوال واقع المرأة الجنوبية وماتعانيه.

 

من جانبها تقول الدكتورة/سهير علي احمد بأن منح الثقة بها من قبل قبل الرئيس القائد (عيدروس الزُبيدي) تعد مفخرة وتكليفاً لها كون المهمة صعبة للغاية في ظل ظروف كهذه، واشارت بقولها : ايكال رئاسة الهيئة التنفيذية للمرأة في المجلس الانتقالي الجنوبي لنا من قبل رئيسنا وقائدنا (عيدروس الزُبيدي) افاخر فيه ونسأل الله أن نكون عند مستوى حسن ظنه بنا، ومن جانبنا نعاهده على بذل قصارى جهدنا في تنفيذ كل مايتعلق في حياة المرأة الجنوبية، وسنعمل بقدر استطاعتنا على دعم ومساندة المرأة الجنوبية على نهضتها والارتقاء بمستواها العلمي وغير ذلك حتى تتمكن من مواكبة التطورات الجارية على مستوى الساحة السياسية والعسكرية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية في الجنوب بشكل خاص، والوصول بها إلى ماضيها التليد.

نبارك تأسيس إتحاد نساء الجنوب

وأبدت الدكتورة/ سهير علي احمد تباريكها وتهانيها الحارة لانعقاد المؤتمر التأسيسي العام للإتحاد، كما أنها قالت بأن وجود كيان نقابي وجماهيري نسوي جنوبي مستقل يمثل المرأة الجنوبية يعد حقاً مكتسباً لاسيما وأنه لا يتعارض مع القانون الدولي المتعلق بتأسيس النقابات، والكيانات ومنظمات المجتمع المدني، خاصة لمنظمة العمل الدولية التي تؤكد في أحقية أفراد في أي مرفق حكومي أو حتى خاص أو إقليم تأسيس كان نقابي مستقل لها.
واكدت الدكتورة/ سهير علي احمد بأن هيئتها وطاقمها لم تكن يوماً خلف وراء تأسيس إتحاد نساء الجنوب، كون الأمر يتعلق بإشهار كيان نقابي وجماهيري يخص نساء الجنوب، وافادت بأن الأمر يتعلق بالمرأة الجنوبية وقيادات نسوية وتبنيهن عملا كهذا منذ أكثر من أربع سنوات، أي بمعنى اوضح بأن هيئة المرأة الجنوبية في المجلس الانتقالي الجنوبي لاعلاقة لها بتأسيس الإتحاد والدلائل أصدار القرار بالهيئة قبل أشهر فقط، ومن هُنا نتساءل كيف يمكن لنا أن نتدخل في شؤون النساء الجنوبيات وهن اصلاً قد قطعن شوطاً كبيراً في عملية الإعداد والتحضير للمؤتمر؟، وبذلك نحن نرحب ونبارك لاشهار الإتحاد العام لنساء الجنوب لكي يستطعن اخراج حقوقهن المسلوبة منذُ مابعد حرب اجتياح الجنوب عام 1994م ولطالما وأنهن تعرضن للتهميش و الإقصاء وسلب إتحادهن النسوي الذي كان سباقاً على مستوى الجزيرة والاقليم، وبذلك فإن غطرسة وتعجرف نظام صنعاء اتجاه المرأة الجنوبية بصفة خاصة، وأبناء الجنوب بشكل عام جعلت الجميع يبحث عن مخرج لاخذ حقه بأي شكل من الأشكال المتاحة، واوضحت بأن إشهار إتحاد عام نساء الجنوب يعد شكل من أشكال نيل المطالب الخاصة التي نادت بها ماضياً وحاضراً، واجزم بأن هذا حق مكتسب.
واعتقد بأن فترة أربع سنوات أو أكثر كافية لأن يتم اشهار الإتحاد النسوي الجنوبي، بعد مشاورات هُنا وهُناك، حتى وصلت إلى ماوصلت إليه اليوم والمتضمن عن إعلان اللجنة التحضيرية اكتمالها للإعداد للوائح المنظمة لعمله.

هيئة المرأة في المجلس الانتقالي معنية بشؤون المرأة الجنوبية

– النقابي الجنوبي – انتم تقولون بأن لاعلاقة للهيئة بدعم اللجنة التحضيرية.. السؤال أين تكمن مهمتها ياترى ؟
– د/ سهير علي احمد – تكمن مهمة الهيئة التنفيذية للمرأة بالمجلس الانتقالي بالاهتمام في نساء الجنوب وذلك من خلال مساعدتها في مايتطلب منا القيام بدعمها وفي مختلف المجالات لكي تستطيع أن تلبي احتياجاتها في كافة الجوانب، والمرأة الجنوبية كما تعرف بأنها عانت الأمرين وبهكذا فإن رئيسنا وقائدنا (عيدروس الزُبيدي) مهتم كثيراً بالمرأة الجنوبية ودعمها ومساندتها للوقوف على أقدامها، ولم ولن يبخل عليها ابداً في تقديم يد العون والمساعدة اللامحدودة لها حد أنه يوصي دوماً على اشراكها في كل المجالات المختلفة ويعتبرها الشريك الرئيسي في بناء الوطن جنباً إلى جنب مع أخيها الرجل، أما الإجابة على الشطر الخاص بدعم اللجنة التحضيرية لإتحاد نساء الجنوب فإننا لن نتاخر إذا طلب منا من قبلها، ولكن هذا لم يحدت إلا نادراً والنادر لاحكم له، لم نخفي عليكم سراً أننا تلقينا دعوة ذات يوم لحضور إحدى اللقاءات الخاصة باللجنة ولكن كان من باب تقديمنا النصح والمشورة بصفتنا كما تحدثنا في سابق حديثنا نساء جنوبيات، وليس بصفتنا القيادية في المجلس.

تباينات وتوسعة والفرق شاسع

– النقابي الجنوبي – هل لديك علم كقيادية في المجلس الانتقالي الجنوبي بأن هناك برزت تباينات في وسط اللجنة التحضيرية خاصة بعد التوقيع على ميثاق الشرف الجنوبي ؟
– د/ سهير علي احمد – أمر طبيعي أن تحدث تباينات حتى في إطار البيت الواحد، وبذلك ااكد بأنها ليست تباينات بحسب علمي وانما نقدر نقول نسميها توسعة اللجنة التحضيرية لتضم كافة المكونات السياسية الجنوبية التي وقعت على ميثاق الشرف، هُنا فرق كبير بين تباين وتوسعة

اللجنة التحضيرية شملت كافة المكونات السياسية الجنوبية

– النقابي الجنوبي – كيف يمكن لك وصف حال المرأة الجنوبية بين الامس واليوم – وهل الهيئة وضعت لمساتها الأخيرة لمساندة اللجنة التحضيرية والمتمثلة في التوافقات ؟
– د/سهير علي احمد – حقيقة يصعب المقارنة فيما وصلت إليه المرأة الجنوبية بالأمس من تهميش واقصاء وسلبها لحقوقها المتمثل في كيانها النقابي الذي كانت سباقة في إنشاءه على مستوى الجزيرة العربية والاقليم وكان ذلك في عام 1968م، واما الجدوى من تأسيسه فإنه سينعكس إيجاباً لاعادة دورهن الريادي التليد

– النقابي الجنوبي – ماجدوى تأسيس إتحاد نساء الجنوب من وجهة نظر الدكتورة/سهير علي احمد ؟
– د/ سهير علي احمد – سبق وأن أشرت إلى أن تأسيس كيان نقابي جنوبي نسوي سيعود بالنفع على المرأة الجنوبية التي حرمت من كافة الحقوق لما بعد عام 1990م، ومن المعروف لدى الجميع بأن نساء الجنوب كن في الماضي يشار إليهن بالبنان حد وصولها لصناعة القرار السياسي في عهد الدولة الجنوبية الفتية، وبذلك فإن تأسيس إتحادهن النسوي سيعيد لهن ماضيهن التليد، ضف إلى أن الأتحاد ككيان نسوي جنوبي يعدخطوة مهمة في تجميع الفعاليات النسوية وانتصاراً للمرأة الجنوبية في الجنوب كإتحاد فاعل ونشط كونه يعتبر قاعدة من قواعد العملية التحريرية وممثلاً عن المرأة الجنوبية داخلياً وخارجياً

– النقابي الجنوبي – هل تمَ التوافق في كيفية إجراء الانتخابات لانتخاب الهيئة الإدارية للإتحاد العام لنساء الحنوب؟
– د/سهير علي – تحدثنا بأن الهيئة اقتصر دورها في تقديم النصح والمشورة في حال تطلب اللجنة التحضيرية ذلك، أما فيما يخص في كيفية إجراء عملية الانتخابات فهذا الأمر من صلب مهام عمل اللجنة التحضيرية بشكل عام، واللجان العاملة المشكلة من قبلها وتحديداً اللجان الفنية والتي حددت مهامها في إسقاط عملها المؤقت حال انعقاد المؤتمر أكانت بإنتخاب لجان إدارية فنية أو تزكية لجان إدارية فنية جديدة بدوام شرعيتها لأربع سنوات متتالية وفقاً لما أقره النظام الأساسي للإتحاد التأسيسي لنساء الجنوب..
وقالت الدكتورة/ سهير علي احمد بأن الإتحاد النسوي الجنوبي سيأخذ بعين الاعتبار بالمطالب المتعلقة بالمرأة الجنوبية، وفي كافة الاطر لتمثيلها في المحافل الدولية والإقليمية حتى يتسنى لها أن تكون من صناع القرار.

نساء جنوبيات كان لهن الفضل في تأسيس إتحاد نساء الجنوب ابان الثورة الشعبية الجنوبية

………………..؟
– د/ سهير علي احمد – ولد إتحاد نساء الجنوب ابان الثورة الشعبية الجنوبية السلمية، إذ تعود لبناته الاولى تحديداً إلى ماقبل عام 2015م من خلال مكونات الحراك الجنوبي (قطاع المرأة) والذي شكلن إتحاداً نسوياً جنوبياً، إلا أن هذا جاءت كمحاولة منهن للتخلص من الظلم والاضطهاد الذي كن يعانين منه، وبعد حرب الثانية على الجنوب 2015م، والتي بها انتصر شعب الجنوب وإرادته الحرة، وبتفويض شعب الجنوب له لأكثر من أربع مليونيات لقيادة السفينة الجنوبية إلى بر الأمان واستلام الدولة، ومن هُنا يأتي حرص الرئيس (عيدروس) على أن تكون المرأة الجنوبية حاضرة في كل المحافل والمجالات المختلفة لاسيما وأن دورها فعال ومؤثر في المجتمع كونها هي الام، البنت، الاخت ، السياسية، المربية للأجيال، صانعة الابطال

الختام مسك

– النقابي الجنوبي – كلمة أخيرة تود توجيهها الدكتورة/سهير علي احمد ؟
– د/ سهير علي احمد – انقل تحياتنا اولاً للرئيس القائد (عيدروس الزُبيدي) لما بذله من جهد واهتمام بالمرأة الجنوبية ودعمها ومساندتها للوقوف على أقدامها لاستعادة أنفاسها التي خنقت وعلى مدى أكثر من 33عام ،كما انقل تحياتنا لنساء الجنوب المشاركات في المؤتمر التأسيسي العام لنساء الجنوب، متمنية لهن الخروج بقرارات وتوصيات تلبي طموحات المرأة الجنوبية في قادم الايام وكل عام ونساء الجنوب في صحة وعافية، ومن نصر وإلى نصر جنوبي خالص.